HAVE A BLISSFUL CHRISTMAS AND PROSPEROUS NEW YEAR

Le chant auguste et mélodieux des anges résonne dans les cieux et nous emporte à bord de leur chœur pour entonner avec béatitude l’hymne des louanges:

« Gloria in excelsis Deo et in terra pax hominibus bonae voluntatis!»

« Gloire à Dieu au plus haut des cieux et paix sur la terre aux hommes qu’il aime!»

Noël diffuse une énergie merveilleuse qui stimule notre conscience et attise notre foi.

Il infuse en notre esprit la joie, le réconfort, l’espoir et l’envie de nous conduire avec bonté, justice et génerosité.

Jésus Christ est omniprésent pour aider à franchir les dificultés, remonter le moral, récompenser les bienfaits et perpétuer la croissance et la prospérité.

Que le Dessein Divin, qui a surgi luisant à l’aube de Noël, tisse tendrement vos rêves désirés en une toile formidable de surprenantes réalités!

Nous implorons Notre Sauveur de guider l’humanité vers la concorde et la paix.

Que la réjouissance, cher(e)s ami(e)s, imprégne vos festivités à Noël et au Nouvel An.

JOYEUX NOËL

et

MERVEILLEUSE ANNÉE 2017

The august and melodious song of the angels echoes in the heavens and carries us aboard their chorus to sing with bliss the hymn of praise:

“Glory to God in the highest and on earth peace to men on whom his favour rests.”

Christmas beams a wonderful energy that stimulates our consciousness and fuels our faith.

It infuses in our minds the joy, the comfort, the hope and the desire to behave with kindness, justice and generosity.

Jesus Christ is omnipresent to help overcome difficulties, raise morale, reward good deeds and perpetuate growth and prosperity.

May the Divine Design, that emerged shining at the dawn of Christmas , lovingly weaves, with the rays of your strong faith, your most desirable dreams into a web of thrilling realities!

We implore Our Savior to guide humanity towards concord and peace.

May the delight, dear friends, permeate your festivities at Christmas and New Year.

HAVE A MARVELOUS CHRISTMAS

And

A PROSPEROUS NEW YEAR 2017

“المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر”

عيد الميلاد يبث فينا طاقة عجائبية تنبّه ضمائرنا وتحفّز إيماننا وتنفح في وجداننا الفرح والعزاء والأمل والرغبة في تطعيم سلوكنا بالرفق والعدل والسخاء.

الذات الإلهيّة حاضرة فينا وحولنا لمساعدتنا على التغلّب على الصعاب ولمكافأة الأعمال الطيّبة وتسديد الخطى نحوالسبل الفضلى.

بهجة العيد العارمة تشركني بفرحكم وتثير فيّ تضرّعاً للمخلّص راجياً أن يهديكم نحو نماء دائم ونجاح أكيد وازدهارمضطرد.

أتمنّى أن يحيك التدبير الخلاصي الرؤوم، المنبلج مع فجر الميلاد مشعّاً ومشبوكاً بنور إيمانكم الوطيد، أحلامكم المشتهاة نسيجاً من الوقائع المدهشة.

ميلاد مجيد وعام سعيد

https://twitter.com/AouadHamid/media
Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.
http://hamidaouad.blogspot.com/

Lebanese immigrant paved the way for the study of  Muslim culture in the US

Or at least that’s how Philip Khuri Hitti tells the story in his unpublished memoir, tucked away in his collection of personal and professional records that the Hitti family donated to the University of Minnesota’s Immigration History Research Center Archives.The story goes like this: When he was eight years old, Hitti and his brother walked a donkey from their hometown of Shemlan, Lebanon, to a neighboring village. Their father sent them there to pick up a sack of flour. Their father gave them an order, too: Do not ride the donkey.Naturally, Hitti and his brother jumped onto the donkey as soon as they were out of their dad’s line of sight.

Source: How a Lebanese immigrant helped pave the way for the study of Islam and Muslim culture in the US

نفاع نفاع” آخر لبناني من بيت شباب يصنع أجراس الكنائس”

قديماً كانوا يقولوا: «الضّيعة من دون جرس، كالأعمى من دون عصا»…. فالجرس بدلّ القادم من بعيد على كنيسة القرية، كما أنه أداة تبلغ سكان القرية بالمناسبات الاجتماعية الأهلية من وفاة وأفراح …بيت شباب يلي بتتربّع على كتف وادي نهر الصليب بقلب المتن الشمالي، هي البلدة الوحيدة يلي بتصبّ جميع أجراس كنائس لبنان والبلدان المجاورة وآسيا…

Source: بالفيديو – “نفاع نفاع” آخر لبناني من بيت شباب يصنع أجراس الكنائس – Agoraleaks

Sons of the Prophet

Illness is also the dominant metaphor in Stephen Karam’s Pulitzer Prize-nominated play Sons of the Prophet. Karam, like Sontag, disabuses his audience of the idea that there’s something noble or romantic about suffering. Whereas Sontag cites close readings of literary references on illness, Karam locates the subject in one Lebanese American family, providing them with a store of dyspeptic fits of rage and wit.

Source: Sons of the Prophet in the Kingdom of the Sick and the Well – By jeffrey-edalatpour – SF Weekly

Phoenician Religion – Ancient History Encyclopedia

Although the historical sources present some difficulties of interpretation, the Phoenician Religion was remarkably constant, almost certainly due to the geography of the region where the Phoenicians were contained on the narrow coast of the Levant and backed by the mountains creating a border with their Aramaean and Hebrew neighbours. This is not to say it was uniform throughout the region as ancient Phoenicia was very much a collection of individual city-states rather than a single homogenous state. Each city had its chief god and pantheon for example, although some, such as Astarte, were worshipped throughout Phoenicia. The mythology of the origin of the world from the union of the primeval elements of Wind and Desire, followed by creatures hatched from an egg, which in turn generate humanity, also seems a common element in various cities’ creation mythology. Beyond the big three cities of Byblos, Sidon, and Tyre, however, little is known of the religious practices at other Phoenician cities.

Source: Phoenician Religion – Ancient History Encyclopedia

عندما تكون واحداً من 126.549

lebanese-flag-signed-by-me

أسأل نفسي ما هي الاحاسيس التي تنتابني الآن عندما أرى ان العلم الذي يحمل توقيعي يتربع بكل عظمة في بهو قصر الشعب، قصر الرئاسة المناضلة. الجواب واضحا: بالفخر. وليس ضروريا ان يكون توقيعك أنت بالذات ممهورا على قماشة هذا العلم. يكفي ان تكون قد فكرت بالذهاب شخصيا الى احدى الاماكن التي انتظرت الناس لتأتي، أو كنت تقرأ من البعيد عن هذه المبادرة، ولكنك لم تكن تستطيع بسبب الحدود المصطنعة او بسبب حصار الاعداء والاصدقاء.

ولم يكن هذا سهلا على الاطلاق. أذكر هذا اليوم وكأنه البارحة. لأسباب عديدة لم أستطع ولا مرة أن أكون في قصر الشعب مع الآخرين. والذي لم يستطع ان يكون، كان ملجأه تلفزيون الدولة ينقل صورة المهرجانات التي كان يقيمها الشعب اللبناني. البلاد مهشمة اقتصاديا وسياسيا، وطبعا منخورة البنيان بواسطة الصواريخ والقذائف المنطلقة من 300 مدفع امتلكه آنذاك جيش الاحتلال السوري، وعرفنا بعدها من شاركه من الميليشيات اللبنانية.

ثم جاءت المبادرة بالتوقيع على العلم اللبناني. ولم يكن أمامي الا الذهاب الى بلدية جبيل. قدت سيارتي بهدوء على الاوتوستراد. وهو تكتيك قيادة كنت اعتمده مع العديدين، حتى اذا ما وقعت قذيفة بالقرب منك، لكنت تستطيع ان تسيطر على السيارة لتحاشي ان تصطدم بشيء آخر. هكذا كنا نفكر.

ركنت سيارتي أمام بلدية جبيل، وانتبهت عندها ان الصف طويل للتوقيع. سألت نفسي كيف الناس متجمعين، ألا يخافون القصف. ما الذي يجعل الناس، رغم حالتهم المتهشمة، يقررون أن يذهبوا مع أولادهم الى التوقيع على العلم اللبناني. هل آمنوا بمعجزة؟ هل آمنت أنا بمعجزة؟

نعم. آمنّا بمعجزة. آمنا أن هذا اللبنان هو معجزة. معجزة اننا أردنا ان نعيش سوية تحت راية علم لبناني واحد. آمنا بالدولة العادلة التي يتساوى فيها المواطنون بالحقوق والواجبات مهما كان رأيهم السياسي أو الديني. وهذا كان يمثله العلم اللبناني الذي وقعه هؤلاء 126.549 رغم كل الظروف الأمنية.

ولم يفهم الكثير اننا لم نوقع من أجل وصول قائد ما الى السلطة. بل ان الشخص، مهما كان أسمه، الذي مثّل الدولة آنذاك، تجرأ وقال لا للاحتلال ولا للذين لا يريدون الدولة.

وعندما رأيت توقيعي قي القصر الرئاسي اليوم، فهمت انني كنت أنا وال 126.549 واحدا، والملايين الذين بالشوق كانوا معنا، والشخص الذي عمل المعجزة، كنا على حق.

تعالو كلكم، معا، نبني دولة الحق. كن واحدا مساهما.

——————————-

وكان موقع التيار كتب عن وصول العلم اللبناني الى قصر الشعب. الاحتفال بدأ بوصول المنظمين وأعضاء من فرق الكشاف من كل لبنان، الى الباحة الخارجية للقصر، حاملين العلم الضخم الذي يبلغ طوله 21 متراً وعرضه 10 امتار، تتقدمهم موسيقى الجيش اللبناني فعبروا الباحة الخارجية للقصر وصولاً الى مدخل البهو الكبير في وقت كانت فيه جوقة الفيحاء تنشد اغان وطنية.بعد ذلك، وضع الكشافة العلم على قاعدة نصبت خصيصاً وسط البهو الداخلي، بحيث غطى مستديرة البهو بكاملها.وعندما اكتمل توزيع العلم الذي يحمل 126.549 توقيعاً، دخل رئيس الجمهورية ترافقه اللبنانية الاولى الى البهو. وانشدت جوقة الفيحاء النشيد اللبناني كاملاً.

Rania Matar – A Girl and Her Room

Rania MatarRania Matar was born and raised in Lebanon and moved to the U.S. in 1984. Matar started teaching photography in 2009 and offered summer photography workshops to teenage girls in Lebanon.

Matar’s work focuses on girls and women. She documents her life through the lives of those around her, focusing on the personal and the mundane in an attempt to portray the universal within the personal. Her images are in the permanent collections of several museums worldwide.

A look inside the rich culture of Lebanon

For this edition of “Access: Middle East,” CNBC’s Hadley Gamble headed to Lebanon to take a look at the culture and history of the Middle Eastern country.

Source: A look inside the rich culture of Lebanon

طوني فاضل – الروح اللبنانية

Tony Fadell Zahle

Tony Fadell Zahle

طوني فاضل مهندس اميركي- لبناني في علم هندسة البرمجيات، وهو أحد مخترعي مشغل آي بود وهاتف آي فون. انضم فاضل إلى شركة آبل في العام 2001، وترقي في منصبه ليصبح مدير قسم آي بود في العام 2006، وقد عمل جنبًا إلى جنب طوال تلك الفترة مع ستيف جوبز على تطوير كافة منتجات الشركة. تخرج طوني فاضل من جامعة ميتشيغان ويحمل شهادة بكالوريوس في هندسة الحاسوب. استقال من شركة آبل في 2010 وشارك في تأسيس Nest Labs شركة خاصة.

قال في حديث الى “النهار” إنه من بين كل الإنجازات اللافتة التي حققها، إرثه اللبناني هو من أكثر الأمور التي يفتخر بها. وأضاف: “من المزايا الإضافية التي تؤمّنها مشاركتي في المؤتمر القدرة على إلهام رواد الأعمال الشباب اللبنانيين، وهذا مصدر سرور كبير بالنسبة إلي”.

ولفت إلى أن “إحدى المزايا التي لمستها لدى اللبنانيين – بما في ذلك رجال الأعمال الشباب الذين التقيتهم هنا – هي مثابرتهم وقدرتهم على التصدّي للظروف القاسية والمضي قدماً”.

وتابع: “لقد مرّ رواد الأعمال في هذا البلد بتحديات كثيرة – إنها شهادة دائمة على ما يحلو لي أن أسمّيه “الروح اللبنانية”.

Bernard Khoury and Lebanon in Floornature and Livegreenblog

If we start by taking a look at the works of Bernard Khoury, we cannot ignore the famous B 018 (1998), an underground nightclub with a sliding roof that can be opened up to the sky. We then go on to take a look at the Central Bar-Restaurant and the enigmatic NBK residence (2) in Beirut.
Source: Bernard Khoury and Lebanon in Floornature and Livegreenblog | Floornature

National Museum of Beirut opens basement for first time

The new underground displays range from prehistory to the Ottoman Empire and include 31 Phoenician anthropoid sarcophagi carved in marble (sixth-century BC to fourth-century BC), the world’s largest such collection, and the second-century Roman tomb of Tyre, whose frescoed surfaces were restored by Italian conservators in 2010-11. Three Medieval mummies are also on view after analysis and restoration at the Eurac research centre in Bolzano, Italy.
Source: National Museum of Beirut opens basement for first time

The Bride of Lebanon

sponsa de libano

Sponsa De Libano

The painting is based on extracts from the Song of Solomon in the Bible; “Come with me from Lebanon, my spouse …”, “Awake, O north wind; and come thou south; blow upon my garden …”. It shows the bride walking in the garden with female personifications of the two winds blowing towards her. On each side of the bride are white lilies, symbolizing her virginity. The pose of the bride is inspired by Botticelli’s figures. The painting is based on an earlier design by Burne-Jones for a tapestry. Painting by Edward Burne-Jones.

تعهّد حافظ الأسد شفهيّاً إلى هنري كيسنجر

ووقّعت الحكومة السوريّة اتفاقيّة فك الاشتباك في ٣١ أيّار من عام ١٩٧٤. أكثر من ذلك، فقد تعهّد حافظ الأسد شفهيّاً إلى هنري كيسنجر بأن يمنع استعمال الأراضي السوريّة للقيام بأعمال ضد إسرائيل من قبل الفدائيّين. وطبعاً، كان هذا الالتزام السوري حديديّاً على مرّ السنوات. وزوّد ديبلوماسي أميركي طوني فرنجيّة برسالة سريّة إلى والده. وبالرغم من عدم نشر فحوى الرسالة، إلّا أنها تضمنت معلومات عن أن «جانباً» من الاتفاقيّة السوريّة ــ الإسرائيليّة له أهميّة خاصّة للبنان. وأجاب فرنجيّة بأن أباه سيكون مسروراً جدّاً لأن «الموقف السوري من مشكلة الفدائيّين»، كما وصفه السفير الأميركي، يتطابق مع معلومات الحكومة اللبنانيّة (عن موقف جديد نحو الفدائيّين من النظام السوري) (ص. ١٢٦). قد يكون ذلك إشارة أخرى إلى تعهّد الحكومة السوريّة بفرض ضوابط جديدة على عمل الفدائيّين الفلسطينيّين.

Source: هكذا أشعلت واشنطن الحرب الأهليّة اللبنانيّة [5]: بروز دور «تاجر الموت» اللبناني | الأخبار

Meet the Debutante Girls of Lebanon’s High Society | TIME

Naccache began reporting in Lebanon in 2010. She started photographing glamorous Lebanese weddings, which led to photographing society and beauty culture. A Lebanon native, she was interested in showing a part of Lebanese society that few focus on. She also wanted to combat stereotypes usually associated with the Middle East. “When people see images of Lebanon, they are usually images of refugees or of destruction,” she says. “This is a part of modern-day society that is never revealed. Why is it never revealed and why aren’t people from high society ever documented or photographed?”

Source: Debutante Girls of Lebanon’s High Society | TIME

داربعشتار

ashtarout-darbechtar

يستقبلك نصب عشتار في حديقة عامة عند مدخل بلدة دار بعشتار، منحوتا على جذع شجرة زيتون معمرة لم تتعبها السنوات ولا مواسم الخير والقطاف والثمار. فعشتار إله الحب والخصب، فاض كرمه في سهول زيتون البلدة وتلالها الضارعة نحو السماء، في لوحة طبيعية تبهر الابصار وتمجد الخالق في كل عطاياه. يعود اسم دار بعشتار الى اصل سرياني مركب، فالدار هي الهيكل أو المعبد او المقام، وعشتار هو عشتروت إلهة الحب والخصب وزوجة “تموز البعل”، فدار بعشتار ليست إلا هيكل عشتروت.

Source: لمحة عامة ومفصلة للآثار في داربعشتار وللعمل البلدي فيها | داربعشتار