جنس أحمر أو أخضر

England
source: PersonalityQuiz – Sexual Type

ما هو طبعك الجنسي والاجتماعي؟ موقع PersonalityQuiz يقدم عدة انواع من فحص الشخصية في قالب مرح وعملي بذات الوقت. أهمها برأيي الفحص الذي يعطيك فكرة عن شخصيتك مع زملائك بالعمل وأصحابك وكيف ينظرون اليك، فلا تفوته فهو جزء من الامتحان الكبير الذي تجريه اكبر الشركات العالمية.

أمبيلونس.. بوليس.. ليبانيز

بقلم شربل بعيني

أَوقفت سيّارتها بالقرب من سيّارتي، وشزرتني بعينيها الدبّاحتين، ثـم نفضت رماد سيجارتها من الشبّاك، واختفت، أو بالأحرى، انشقّت الأرض وابتلعتها.
تطلّعت ذات اليمين وذات اليسار، فلـم أجد أحداً. حملقت في أعالي الفضاء، يقيناً منّي بأن اللـه تعالى سيعيد عجائبه مرّة ثانية، وينقل سيّدة فاضلة بشحمها ولحمها وسيّارتها إلى السماء، كما نقل نبينا إيليّا، عليه السلام، بمركبة ناريّة في غابر الأزمان.
وفجأة، رأيت آثار (سكربينات) سيّارتها الأربع مطبوعة على جبين الإسفلت المسكين، فأدركت للحال كم كانت مسرعة تلك السيّدة.
وما هي إلا كيلومترات معدودة، حتى وجدت سيّدتي الجمبوجيت متوقّفة على جانب الطريق، والدموع تبلّل خديها، و(ظبط) البوليس المحظوظ بين يديها، يأخذ طريقه إلى محفظة نقودها، فينتقي منها 500 دولار لا غير، ويشطب من رخصة قيادتها ثلاث علامات قاتلة، لـم تكن تملك غيرها، وصوتها يلعلع بالعربية طبعاً:
ـ يا ألله.. البوليس الأسترالي يكره العرب..
وما أن انتهيت من التحسّر على أموال تلك المسكينة، وعلى تفكيرها الرديء تجاه الشرطة التي تعمل على حمايتها من الموت، حتى التقيت بمسكين آخر كانت سيّارته تسير بسرعة البرق، والغبار يتطاير من تحت دواليبها العريضة، وكأنه يحاول النجاة بنفسه من الهرس، ولولا وجود العلم اللبناني على زجاجها الخلفي، لما حسبت أن هذا (السوبرمان) الطائر رجلٌ لبناني.
وفي نفس الوقت، كانت إحدى سيّارات البوليس تراقب تحرّكاته الجنونيّة لحظة بلحظة، إلى أن ضبطته يتجاوز إشارة المرور الحمراء عند تقاطع بعض الطرق في مدينة سيدني، فأوقفه رجل البوليس على جانب الطريق، وبدأ باستجوابه وأنا أستمع إليهما من الجهة المقابلة:
ـ ما اسمك؟
ـ حنكليس
ـ هجّه لو سمحت..
ـ إنكليز..
ـ مستر إنكليز.. من كم سنة وأنت تقود السيّارة؟
ـ من سبع سنين..
ـ وكم مرّة خسرت دفتر القيادة؟
ـ سبع مرّات..
ـ والآن..
ـ تصبح ثـمانية..
ـ مستر إنكليز..
ـ يس!!
ـ هل تعرف قوانين السير في أستراليا؟
ـ يس!!
ـ هل بإمكانك أن تقول لي من يحق له تجاوز الإشارة الحمراء عند الضرورة؟
وهنا حكّ الحنكليس رأسه مفكّراً، ومن ثـم تطلّع في عينيّ رجل البوليس، وأجاب بثقة تامة:
ـ ثلاثة فقط يحق لهم تجاوز الضوء الأحمر..
ـ عظيم جداً.. عدّدهم إذا سمحت..
ـ أولاً.. أمبيلونس
ـ يس..
ـ ثانياً.. بوليس
ـ يس.. يس.
ـ ثالثاً.. ليبانيز
وانفجر البوليس ضاحكاً، بينما أسرع رفيقه إلى إخضاع السيد حنكليس لعملية فحص اللهاث، مخافة أن يكون السكر هو الذي حشر إسم (اللبنانيين) مع الإسعاف والشرطة.

Barouk reserve

By Dr. Sassine El Nabbout
The Cedrus libani forest community represents about 25% of the remaining cedar forests in Lebanon and is thus significant at the national level. Al-Shouf Cedar Nature Reserve represents around 550 km² of Lebanese territory. It forms the southern limit of Cedrus libani.


Click for larger picture

The reserve makes up 5 percent of the entire territory of the country and 70 percent of Lebanon’s green area, making it the largest nature reserve in the Middle East. The reserve, formed in 1994, is one of three protected areas in Lebanon to benefit from the United Nations’ Protected Areas Project.

Oak, pine and juniper are some of the 16 types of trees that also grow in the reserves. Squirrels, wild boars, porcupines, wolves and gazelles can be found in the reserve. The reserve is accessible from Barouk, Maaser al-Chouf and Ain Zhalta. Al-Shouf Cedars Nature Reserve is managed by the Al-Shouf Cedars Society, which is a non-governmental organization that conceived the idea of the reserve, created it, and currently manages it in cooperation with the Ministry of Environment.

Visitors to the forest cannot picnic inside the reserve.

A really amazing visit… where you can know really the meaning of the reserve that is lacking as practice in our country… well organized work, despite the low resources… a really protected area… while ascending you can see the variety in ages… in the lower parts of it, the cedars that are 30-40 years old covers the major parts of it, but still you can see some of the old trees that passes the human invasion and destruction in the past… getting the highest point that is reachable by car, near the “diwan el mir”, where the past princes passes the summer in camps, in a natural hall, between 5-7 old cedars, of minimum age of 1500 years… And a stay in this place for moments, to hear the silence, which is disrupted by some sounds, made by the contact of the wind with the powerful cedar branches…

We continued our walk, in specified roads… looking around, we saw the cedars of many ages, the smallest to the biggest… from the age of months to the age of years, to centuries… without forgetting the flowers variety, the grass, the other trees that were blooming with their extremely green leaves in the early spring…

I didn’t met in this visit the animals of it, except for 2 small insects…

When we reached the end of the thick forest, we saw the most beautiful view… the cedars above the clouds level… the cedars on the mountain top, above a deep valley where lays the village of Barouk and the other surrounding villages… as the highest point of Sannin Mountain, that is still covered with snow…

Whatever we want to describe, the words cannot replace the real picture of this beauty… you must go and see, and even believe, yes… this reserve is in Lebanon… these cedars are for us and for our sons… these cedars are the only witness of our history…

I really thank god for making all this beauty in my country… I thank for sure all the ones that worked & are working to keep it alive…

More: sasmen.blogspot.com

Carlos Slim Helu


المرتبة الرابعة على لائحة فوربس لأغنى أغنياء العالم

كارلوس سليم حلو في المرتبة الخامسة والثلاثين في 2003 وبثروة تقدر بـ 7.4 بليون دولار، قفز في 2004 إلى المرتبة الـ 17، وارتفعت ثروته إلى 13.9 بليون، وثم إلى المرتبة الرابعة في 2005 لتبلغ ثروته 23.8 بليون دولار. أغنى رابع رجل في العالم، وأغنى رجل في أميركا اللاتينية منذ سنوات. مكسيكي الجنسية ابن مهاجرين سافروا الى المكسيك في بداية القرن العشرين.

وصل جده الى مرفأ تنبيكو في المكسيك عام 1902 برفقة أبنائه الثلاثة، من جبل لبنان وانتقلوا عام 1911 إلى مدينة مكسيكو حيث أسّسوا متجراً لبيع المواد المنزلية، أطلقوا عليه اسم «نجمة الشرق». ولد كارلوس في بداية العام 1940، خامساً في عائلة من ستة أولاد. أبوه جوليان سليم حداد، وأمه ليندا حلو، فصار اسمه حسب التقليد الأسباني الذي يحفظ اسم الوالدين كارلوس سليم حلو. وهنا في هذا المتجر تلقى كارلوس، الذي كان يعشق التجارة منذ صغره، دروسه الأولى في عالم الأعمال. ينقل كارلوس عن أبيه الذي توفي عام 1952، أن جده كان يشتري أراضي وشققاً في مدينة مكسيكيو في عزّ الثورة، التي بدأت في العقد الثاني من القرن العشرين، فاخذ أبناء الجالية يحذرونه من الظرف الدقيق وكان يجيبهم: «بالعكس، إنه أحسن ظرف، الأسعار منخفضة والأراضي والشقق باقية في المكسيك، لن تغادرها».

يمثل كارلوس سليم نموذجاً من رجال الأعمال اللاتينيين الذين يأبوا أن يخضعوا للهيمنة الأميركية شكلاً ومضموناً. يتحاشى التحدث بالإنكليزية، التي يتقنها، في المناسبات العامة، ويمزج بين ذكاء لامع ومعرفة دقيقة بقوانين اللعبة، وأعصاب فولاذية. «يبيع أكثر من ألف كومبيوتر يومياً، وما زال يلجأ إلينا بواسطة الهاتف إذا كان يحتاج إلى معلومة يجهلها. كما يقول أحد معاونيه. لا يخشى اللجوء إلى نوع من الشوفينية التي تحتقر «مقلدي الأميركيين»، وحتى إلى نوع من العائلية عندما تقتضي الحاجة: عشية فض عروض مناقصة «تيلميكس»، جمع زوجته سميّة ضومط وأولادهما الستة وأقسموا معاً بأنهم، إن وُفقوا في مسعاهم، لن يبيعوا أسهمهم «قبل جيلين». أعطى للشركة الأم في الكونسورتيوم إسم «كارسو» الذي هو مزيج من كارلوس وسميّة. وقد توفيت هذه الأخيرة بين يديه عام 1999 خلال رحلة طيران، وخضع هو عام 1997 إلى عملية قلب مفتوح.

يعتبر أهم جامع أعمال فنية في أميركا اللاتينية، ومجموعته معروضة في متحف في مكسيكو، ولديه ثاني أكبر مجموعة من تماثيل النحات الفرنسي رودان، بعد متحف رودان الباريسي. يرأس «مؤسسة وسط مكسيكو التاريخي»، وهو شريك أساسي في عملية إعادة تنظيمه وترميمه.

المصادر: فوربس، جريدة الحياة.

Christa Macauliffe


كريستا مكوليف من أصل لبناني، وابنة أخ المؤرخ اللبناني الشهير فيليب حتي ولدت في ايلول1948 ماساتشوسيتس، حصلت على اجازة في التاريخ، تزوجت من زميلها ستيف مكوليف، ثم انتقلت مع زوجها إلى واشنطن دي سي لاستكمال دراسته في القانون.

ثم اصبحت مدرسة ثانوية في كونكورد، تطاردها رسائل الطالبات والطالبين في المدرسة ومنزلها ايضا، نظرا لطريقتها الآسرة في التدريس، يقول عنها تلميذها السابق والأستاذ في جامعة واشنطن تيم ميندي: “أحببت المدرسة بسببها، كنت افتعل حاجتي لدروس اضافية لأستمتع بنصائحها واهتمامها الذي يستهوي جميع الطلاب وأنا في مقدمتهم، هل تعلم انني اصبحت استاذا جامعيا الآن؟”.

عام 1985 كانت نقطة تحول تاريخية لكريستا عندما اعلنت ناسا عن حاجتها لمواطن يصعد إلى الفضاء من غير المتخصصين، تجاوب مع إعلان ناسا نحو 11500 مواطنا أميركيا، كانت من بينهم كريستا التي عبأت نموذج الطلب الذي يمتد إلى 11 صفحة في آخر لحظة بعد إلحاح طلابها وأسرتها. وكانت المفاجأة حينما اختارت ناسا كريستا من بين أكثر من 11 الف متقدم من ضمنهم أطباء، وأساتذة جامعات، ومهندسين.

انطلقت الرحلة (شالنجر) في 28 كانون الثاني(يناير) 1986، وعلى متنها كريستا و7 من طاقمها، لم تلبث سوى 73 في الفضاء قبل ان تنفجر ويموت ركابها. حلم كريستا :” أن ألمس المستقبل، وأُدرس”. ومازالنا ندرس من تجربتها وتضحيتها… وأطلق مؤخرا اسمها على 3 مدارس ثانوية في تكساس، نيوهابشر، وواشنطن.

المزيد: صور من الناسا 1 2 3، فرامينغهام حيث ولدت ، مركز التثقيف الفضائي ، “And when that shuttle goes” ، عندما انفجر شالنجر.

Spoken Lebanese

How often has she sailed in my dreams Mended my wounds, my heart, my soul How often has she held me in her arms Caressing that vulnerable child I keep hidden inside Holding my hands, kissing away the tears, That only she could see. She is my strength.
A world where everyone knows and understands each other. A world that shows respect, tolerance and appreciation. Such a world would certainly be evident of peace and relative harmony. This is my vision…

صور من لبنان ومنها نشاطات ثقافية، ومكان تركن اليه لتعود الى أساسيات أحيانا ننساها، حب لبنان بأرضه وشعبه وانسانيته، خاصة بان لبناننا، لبناننا الذي نحكيه، لبنان الرؤية ولبنان الاحلام والهمسات.

Smile, you are on ISS


ISS tracking system – Source: NASA
اذا السما صافيي مسا التلاتا 27 ك2، الساعة 7:04، تطلع صوب قبرص، شمال غرب السما، ورح تشوف نقطة بيضا عم تتحرك بسرعة، باقل من دقيقا. بتقول الناسا انو هيدي محطة الفضاء الدوليي عم تمرق فوق لبنان. على كل حال، أنا رح أوقف وفتش، وافتح ايديي تنيناتن، وارسم علامة النصر، وابتسم، بركي بطلع على الغاليري تبعن. انت شو رح تعمل؟ ISS محطة علمية فضائية اشترك فيها علماء 16 بلدا لبنائها، وهم الولايات المنحدة، روسيا، كندا، بلجيكا، هولندا، ايطاليا، سويسرا، الدانمرك، النروج، السويد، بريطانيا، اليابان، اسبانيا، فرنسا، المانيا والبرازيل. متى لبنان… اقرأ عن لبنانيون في الناسا.

أرزة للأبد

يفاجؤك اللبنانيون دائما في استنباطهم الحلول الخلاقة لمعالجة مشاكلهم الاقتصادية والسياسية، وحتى البيئية. صحيح أن لبنان يقترب وبسرعة، بفضل السياسة المهملة لبيئته، من أن تتصحر جباله وسهوله، ولكن ارادة المجابهة موجودة. cedarsforever يقدم لك طريقة لتبني زراعة شجرة أرز في منطقة الباروك، بواسطة دفع مساهمة مالية محدودة. يزرعوها في مكان محدد، وهي بكل بساطة، أرزتك، للأبد.

Cedars Forever

Cedars Forever

يفاجؤك اللبنانيون دائما في استنباطهم الحلول الخلاقة لمعالجة مشاكلهم الاقتصادية والسياسية، وحتى البيئية. صحيح أن لبنان يقترب وبسرعة، بفضل السياسة المهملة لبيئته، من أن تتصحر جباله وسهوله، ولكن ارادة المجابهة موجودة. Cedarsforever يقدم لك طريقة لتبني زراعة شجرة أرز في منطقة الباروك، بواسطة دفع مساهمة مالية محدودة. يزرعوها في مكان محدد، وهي بكل بساطة، أرزتك، للأبد.

التنقيب الاثري في صيدا

مع انو صيدا كانت بالتأكيد احدى أهم المدن الساحليي في فينيقيا التاريخية، ومع انو ذُكرت في المراجع المصريي والاشوريي والبابليي واليونانيي، ومع ذلك، معلوماتنا الطوبوغرافيي قليلي. وبرأيي يعود هالامر الى انو ما نعَمل تنقيبات أثريي كافيي.
دكتور جون كورتيس – قسم الشرق الادنى بالمتحف البريطاني
موقع "التنقيب الاثري في صيدا" يقدم معلومات وافية للمهتمون في هذا الحقل، عن التنقيبات التي يجريها المتحف البريطاني بالتعاون طبعا مع مديرية الاثار اللبنانية، في مدينة صيدا، للكشف عن المساحات وامتدادات المدينة في العصور الاولى للمدينة وخاصة العصر الفينيقي، حين اشتهرت صيدا بجامعاتها وساحاتها. المزيد:

انشاء موقعك

هل فكرت يوما بان يكون لك موقعك على الانترنت، هناك حيث تكتب بحرية تامة عن آرائك او عن أعمالك؟ ولكن كان يعوزك من يدلك على الطريقة التقنية المناسبة؟ قدموس يساعدك على انشاء موقعك الشخصي بواسطة استعمال blogger.com والقبام بالتعديلات المناسبة للكتابة باللغة العربية. ويبقى معك قدموس من اللحظة الاولى بمواكبة المراحل التي ستمر بها وحتى اللحظة التي تقرر فيها في اي وقت التوقف عن استعمال الموقع او الطلب منا عدم مساعدتك.

هدف قدموس هو المساعدة على انشاء مساحة حرة للبنانيين للتعبير عن افكارهم، خاصة اذا كانت المواقع تتحدث عن انجازات ومشاريع لبنانية، ولاظهار ان اللبنانيون هم شعب خلاق ومحب للسلام والعدل والعيش بكرامة وطمأنينة.
فاذا كنت تحب لبنان السلام والحب والجمال والصور والفن والشعر والادب والعدل والاخلاق، ولا تريد ان تهين انسانا او شعبا او دينا او بلدا، ولا تحتاج فقط الا الى مساعدة تقنية بالخطوة الاولى وحتى كل المراحل، فقدموس معك لمساعدتك. اكتب باي لغة ويا ريت بالحرف العربي لتصل الى كل اللبنانيين، ونحن نتكفل بالباقي.
أكيد ستسأل وماذا نريد نحن؟ جوابنا هو التالي: اذا اعجبتك المواضيع التي نكتب عنها وفيها عن كل شيء، حتى القليل من السياسة، فلا نتمنى الا ان يكون على صفحتك مكان لقدموس. هناك نضع لينك/وصلة الى موقعنا قدموس مع لينك لآخر 3-4 مواضيع نشرت على مواقعنا. هنا احد الامثلة. وفي الوقت الذي ترى انك لا تريد ان ترى هذه الوصلات او اي لينك لقدموس، فنحن بدون اي تردد سنقوم بنزعها عن موقعك.
وهذا التمني اعلاه ليس ملزما لك، فنحن سنساعدك ياي تقنيات تطلبها، فالمهم ان تسمع صوتك لانه مهم ولن نستطيع ان نملك مستقبلنا اذا لم نبدأ بالكلام عن مستقبلنا.
اذا قررت ان تطلب مساعدتنا اكتب لنا.

Baalbeck

اقتباس من موقع الغاز العالم.


صورة اكبر. المصدر: مهرجانات بعلبك الدولية.

تشتهر بعلبك بانها مدينة مميزة بآثارها العظيمة من أيام حكم الامبراطورية الرومانية. وقد كانت وقتها بعلبك مدينة فينيقية مزدهرة عندما احتلها الاغريق. واذا زرت بعلبك اليوم ولفحتك أشعة الشمس اللاهبة ستعرف لماذا أسماها الاغريق مدينة الشمس أو هيليوبوليس عندما احتلوها عام 331 ق.م. ثم أصبحت بعلبك مدينة رومانية على أيام الامبراطور أوغوسطوس عام 16 ق.م.

وعلى امتداد ثلاثة قرون، بنى الرومان مجمعا ضخما ، ضم 3 معابد و 3 ميادين يحوطهم سور يستعمل كتل حجرية يتتبر من أضخم ما بناه انسان. وعلى المدخل الجنوبي لبعلبك تجد مقلعا للصخور تتناثر فيه أحجار أهمها حجر ضخم يعتبر أكبر حجر مشذب في العالم، ويدعى “حجر الحبلى” (عن أرشيف الجامعة الاميركية)، والذي يتراوح وزنه حوالي 1000 طن، وحجمه 21.5 * 4.8 * 4.2 أمتار.

لقرون عديدة دفنت آثار بعلبك تحت أنقاض كل الذين حكموها والازمنة التي مرت عليها، ولكن الموقع كان محط اعجاب كل الذين زاروها، الى ان بدأت بعثة المانية بالتنقيب فيها عام 1898، ثم أكملت البعثات الفرنسية العمل عام 1922 الى ان اكملت المهمة مديرية الآثار اللبنانية. ولقد بينت الدراسات ان عمر الموقع الأثري يعود الى نهاية الالف الثالث ق.م. وهذا يعني ان عمر آثار بعلبك يناهز ال 4000 سنة. وهذا يعود الى ان الاغريق بنوا معبدهم على أنقاض معبد كنعاني، فهم بدأوا بتنظيف الموقع القديم وتوسيعه ببناء ميدان واسع لتقديم الصلوات، ومن ثم جاء الرومان وشرعوا باقامة الاعمدة على الجانب الغربي. وتوالت الانشاءات حتى مجيء البيزنطيين الذين أعلنوا على أيام الامبراطور قسطنطين نهاية العمل بالموقع. وكان وقتها قد أعلنت الامبراطورية البيزنطية تحولها الى الدين المسيحي. ولم يمر وقت طويل حتى قام الامبراطور ثيودوسيوس في القرن الرابع بتحطيم المذابح الوثنية، مستعملا حجارتها لبناء كنيسة ضخمة لا تزال آثارها بادية للعيان. عام 636 تحولت الآثار الى قلعة على أيام الفتح العربي الذين حولوها الى قلعة عسكرية ومنها جاء الاسم الحالي “قلعة بعلبك”.

تعد الاعمدة الستة التي أول ما يراها الزائر الى اثار بعلبك الدليل الساطع لمدى الاتساع الهائل والبناء الضخم لمعبد جوبيتر الذي كان يحوطه 54 عمود خارجي. وترتفع الاعمدة الست هذه 22 مترا. ويضم الموقع مدخلا هائل الحجم، ميدان سداسي، “الميدان العظيم” والمعبد نفسه.

Images of Baalbeck on Google

David Kourani


صنوبر لبنان في صورة أكبر
وقلعة طرابلس هنا.

دافيد كوراني، رسام لبناني، رسم طبيعة لبنان والحياة اليومية. ومن مواهبه الموسيقى والمسرح والتعليم.

سعيد عقل التسعونيّ الشاب [II]

 حنان عاد في “النهار” – الجمعة 10 كانون الاول 2004 التقت الشاعر سعيد عقل الذي ناهز عمره على التسعين، وكانت لها هذا الحديث الذي جاء فيه:

سعيد عقل التسعونيّ الشاب فكراً نضراً وإيماناً را سخاً وحماسة مشتعلة للبنان التاريخ [II]:

أغسطينوس مثال

كونك متعمقاً في اللاهوت، ما تصوّرك لما يُعطاه الانسان لو قُدّره له أن يصعد الى السماء ويرى وجه الله وفق ما يرد في الانجيل؟
ثمة كلمتان: الطهارة والبراءة. ما الفرق بينهما؟ مثلاً، القديس أغسطينوس كان سيئاً جداً في سيرته وأعماله. حين ارتدّ وتاب ظلّ يذكر أنه كان “شيطاناً”. هنا يمكن القول إنه صار طاهراً. الطهارة فيها ذكر للخطيئة. أما البراءة فتشبه حال الطفل. تحدثينه عن الزنا، عن السرقة، لكنه لا يفقه شيئاً مما تقولين. إحزري ماذا يعطينا الله في السماء؟ يعطينا البراءة. أتصوّر أن أغسطينوس في السماء لا يفهم أي كلام عن الخطايا، تماماً مثل الطفل الذي سيسأل: ما معنى ذلك؟

وهل هذا التمييز اجتهاد شخصي لك؟
هذا من شروحي للبراءة والطهارة. سيمنحنا الله أموراً عجيبة غريبة حين سنرى وجهه. سيهبنا شيئاً عظيماً.

وهل تنتظر أن ترى وجهه؟
أنا أعتبر أنني أرى وجهه كل يوم. حصلت معي أحداث قاتلة وخطيرة. في الفترة الاخيرة هاجمتني سيارة مئة في المئة ودهستني. كيف نجوت وبقيت حياً؟ الاطباء لم يصدّقوا ذلك. سأقول لك أمراً غاية في البساطة. عمري اليوم 92 عاماً، ومَن هو في الثانية والتسعين يكون تعباً منزوياً في منزله محاطاً بالاطباء من كل صوب، لا يرى ولا يسمع.

سعيد عقل يدخّل يومياً مليون ليرة ولا يخشى الفقر. هل تعتقدين أن في لبنان غنياً بغنى سعيد عقل؟ هذا من صنيعه هو. الله يمدّ اليّ خنصره. ما تعلمنا إياه المسيحية عن الله يفوق التصوّر. مؤسس هذه الديانة وأمه لم يرتكبا خطأ واحداً. حين وقف المسيح أمام رئيس الكهنة وحاولوا أن يمسكوا عليه غلطة، سكت الجميع بدلاً من أن يهبّ أحدهم للقول – مثلاً: لمَ عاشرت المرأة الفلانية في اليوم الفلاني؟ أو قبضنا عليك وأنت تسرق… المسيح لم يمس قرشاً في حياته ولم يلمس امرأة. هل تعتقدين أن هذا يصح على كل انسان؟ صحيح أن المسيح هو الله وصحيح أن أمه أم الله.

وكيف نُثبت أن المسيح هو الله؟
العلم ابن الحواس الخمس، وحين يكون ثمة امر لا علاقة له بالحواس الخمس، يقول لك العلم: هذا ليس في نطاق عملي، اذهبي الى اللاهوت او الفلسفة. الفلسفة ينتجها العقل، واللاهوت ينتجه الايمان وهو يعني علم الله. ثمة اشخاص لا يؤمنون البتة. مثلا بول اليري من اكبر الشعراء ولم يؤمن قط. لا فكرة لديه ان هناك من يدعى الله. هذا لديه قليل من الكسل في عقله. لا يجب ان يتعمق مثل پاسكال. اليري وپاسكال عقلان قويان جدا في فرنسا.

پاسكال يؤمن على طريقته
لا يستهوننّ احد بپاسكال. هو من اكبر المسيحيين. اتكل كثيرا على پاسكال. يكفي ان يؤمن المرء بالله. الآن، من هو الله؟ الله روح. انتبهي! روح، اي لا يُمسك ولا يُشم ولا يُلمس. ولكي يؤمن الانسان مجرد الايمان، ينبغي ان يكون صاحب عقل “غير شكل”. كيف يكون موجودا من لا يمكن ان نلمسه؟ تلك هي روح الايمان. الايمان اهم شيء. وهنا، انا ضد مار بولس في قوله ان المحبة هي الاعظم والايمان والرجاء يأتيان بعدها.

مؤمنون وملحدون

تناقض مار بولس اذن؟
احب مار بولس كثيرا. انه بين ثلاثة احبهم كثيرا واعبدهم. لكن يمكنني ان اقول له: “يا مار بولس، لقد وضعت المحبة قبل الايمان، وهذا غير صحيح. الايمان بداية كل شيء. اذا لم تؤمني يا حبيبتي، يكون عقلك كعقل اليري. يقولون كيف يكون موجودا من لا يُرى ولا يُلمس ولا يُشم؟ انا اتفهم الملحدين، والالحاد – كما اراه – كسل عقلي. اما حين تؤمنين بأن ثمة روحا موجودة رغم انها لا تلمس ولا ترى ولا تشم، تؤمنين ايضا انها من روح واحدة اسمها الله خالق هذا الكون. وهذا الخالق لا يسعه ان “يضرب كفّ”. كم هذا عظيم! اشفق على من لا يملك ايمانا، بل احترمه واصلي من اجله.

كثر يؤمنون بالله الذي تتكلم عنه من غير الايمان بأن المسيح هو الله.
احببت كلامك هذا كثيرا. جوابي عنه: هنيئا لمن اتيح له ان يعرف الله من خلال ما فعلته المسيحية وانتجته. ماذا عملت؟ المسيحية تفردت بين الاديان في كونها تعقد مجمعا كل خمسين او ستين عاما. المجمع علماء كاثوليك جميعا اي جميع علماء الفاتيكان، وعلماء من العالم كله. يُطلب الى هؤلاء ان يقدموا ما يعرفونه عن الله وعن الحضارة، على ان توضع خلاصة بما قاله العلماء. هذا عمل لا تقوم به اي ديانة او دولة. اذن، هذه الديانة مرشحة لامتلاك اضخم معلومات عن الحضارة وعن الله.

وهل هذا يكفي؟
المعلومات هذه ضرورية لأننا اولاد العقل. ولا يمكننا الوصول الى شيء من دون معلومات. هل تعرفين ماذا لدى البابا؟ ليس لديه فقط اكاديمية مثل اكاديمية فرنسا، بل لديه اكاديمية صغيرة خاصة بدرس الاطباق الطائرة.

توحي بكلامك ان المسيحية ترصد حركة الكون.
حركة الكون تعبير صغير. المسيحية ديانة فائقة الاهمية. انا متعمق في قضايا المسيحية. اهم ما اعرفه ان المسيح هو الاهم. اتابع العلوم وكل جديد فيها لكن اهم من كل ما اعرفه انني اعرف الله. المهم ان نعرف امرين يتعلقان بالله: انه موجود، وان نؤمن به. لكن التعمق فيه، اي معرفة ماهيته – ثمة عبارة ماهية عند العرب – يجعلنا ندرك ان الله مطلق اي absolu بالفرنسية. عندئذ يكون عقلنا ترقى وبتنا نعرف المطلق، اي ما يعني في قاموس الفلسفة “اللي مش عامل شي من غيرو تيكون”، ويعني لا يلزم كينونته شيء من خارجها لكي تكون. إلامَ يؤدي بك هذا؟ انتِ التلميذة التي تعلمت هذا الدرس؟ اي “انا اريد ان اكون مطلقا لا كالهر”، يعني انني لا احتاج الى شيء من احد. احزري من يبيع بلاده؟ الذي لا يعرف ان الله مطلق. ومن لا يعرف ان الله مطلق، كيف سيعرف انه سيد حياته، وبالتالي سيد ارضه؟ وثمة نقطة ثانية ان الله جودة لا كمية. ولكي اكون اكثر وضوحا سأقولها بالفرنسية: Dieu est qualité et non quantité، والجودة لا تقاس لا بالزمان ولا بالكيلو. نحن نقيس اجسامنا بالميزان، لكن هناك جزءا من جسمنا هو الرأس، اي العقل الذي هو سفارة الله على الارض. عقلي هو سفارة الله على الارض. والمسيحي قوي جدا في هذا الشأن. لماذا؟ شرحت لك. نحن في لبنان لا يسعنا ان نحضر علماء العالم كل اربعة عقود لنقول لهم: تعالوا، اجعلونا نتعمق في الله والوجود.

الايمان الموحى بالعقل

ارى انك تركز على قوة المسيحية في المجامع وفي العقل. اين مسألة الايمان؟
ينبغي الا نستهون العقل. حتى عندما يوحي الله امرا لشخص فانه يوحيه لعقله لا لمعدته. العقل “مْرِتّ” اذا لم يكن قادرا على التقاط الله. يوحي الله كل القيم الايمانية للعقل.

اسمح لي ان اكون – مكرَهة – محامي الشيطان قليلا لأسألك بلسان مشككين في ماهية الاثباتات للاعمال التي قام بها المسيح وسيرة حياته؟
هناك اشخاص يقولون انه قد يكون ما كتب في الانجيل غير صحيح. وهناك علماء من المسيحية وعلماء مناهضون للمسيحية راحوا يبحثون و”يحرتقون” هل كان المسيح اقام علاقة مع امرأة، وانجزت ابحاث في هذا الشأن اثبتت ان المسيح كان فعلا طاهرا.

والمعجزات والآيات؟
هناك من لم يصدقها مثل رونو الذي وضع كتابا عن المسيح. كان سيدخل الكهنوت ثم امسى ملحدا ووضع الكتاب. وفيه يصف المسيح كأنه بشر، معتبرا ان الشرق يحب المعجزات فصار يبالغ بها. لكن لم يثبت قط ان المسيح مارس السحر في هذه المعجزات. ثمة طرفان اشتغلا على المسيح: من يريد ان يمسك عليه شيئا، والمؤمن الذي يريد التأكد من صحة ما يؤمن به. عقلي ليس عقل ابله، ولم يقل احد ممن نقبوا في هذا الموضوع ان تلك المعجزات غير صحيحة.

لكن لا مراجع مكتوبة تثبت صحتها؟
كل شيء مدون ومكتوب. لو ترين ما فعلته وتفعله المسيحية؟ هي فاتحة ابواب الفاتيكان امام الجميع وتقول للجميع تعالوا ادرسوا ما تشاؤون واي امر ضدي، ولا تمانع ابدا. كتاب رونو يقول ان المسيح ليس الله، ورغم ذلك تقوم المسيحية بتدريسه.

هل تعتقد ان قوتها تكمن ايضا في انها لا تخشى احدا؟
برافو. انتِ قلتِ. لا تخاف المسيحية الناس الذين يقفون ضدها. لا تخاف لأنها تملك الحقيقة، ومن يملك الحقيقة لا يخاف.

لكن اذا كانت الحقيقة المطلقة مع المسيحية، فما مصير غير المسيحيين الذين عاشوا ابرارا وطبقوا مشيئة الله من غير المرور بالمسيح؟
اعتقد ان الخلاص من نصيب كل انسان يطبق تماما ما يسمى القانون الاخلاقي.

لكن يسوع يقول: انا الطريق والحق والحياة.
تلفظت بأهم عبارة في التاريخ. انا اقول انها الآتي: انا الطريق والحقيقة والحياة. يقول انه الطريق. هذا يعني انه يقول لك: لو عبرت طريقا اخرى او انحرفت قليلا ذهبت الى الموت، الى الهاوية. “يا بيي” كم يبرهن هنا انه الله. الحقيقة يطول شرحها ولن اشرحها هنا. “انا الحياة” تعني ان لا حياة خارجه، بل الموت.

مصيبتا الغنى والزنا

هل يظل تطبيق القانون الاخلاقي كافيا هنا؟
المسيحية رحيمة جدا ولا تقيم تعجيزا. المؤمن غير المسيحي يرى الحقيقة بقدر ما تقدمها اليه ديانته. المسيح قال: منازل ابي كثيرة. لنأخذ مثالا من الحياة: لنأخذ شخصا ترك عقله كسولا في معرفته للحياة وفي العلوم. متعته في الحياة حفنة وافرة من المال و”شوية نسوان”. اما من يتعمق في الحياة فيربح اشياء كثيرة مهمة. هكذا هي الحال مع المسيحية. كلما عرفتها اكثر، امسيت في منزل غير عادي. قال ان منازل ابيه كثيرة، اي ان كل شخص سيأخذ بمقدار ما تعب عقله. ثمة من يؤمن بأن المال كفيل ايصاله الى اي مبتغى. يعتقد ان اللذة الحقيقية في جمع المال، لذا قد يقول عني اغنياء كثر انني مجنون لأنني ادفع مليون ليرة اسبوعيا مقابل جائزتي. وثمة من يستعيض عن معرفة الله بالثراء والزنا. اسمعي جيدا! المصيبتان الاكبر في الكون هما الغنى والزنا. وهذا الشعور كان لدي شابا ومذ كانت تعني لي المرأة واقيم علاقة جسدية معها. اما اليوم فأرى ان قراءة ارسطو اهم من تلك اللذة العظيمة.

لكن لا يمكن تهميش العلاقة الجسدية الى مجرد نزوة او زنا، بل هي شرط مهم من شروط تحقيق الحب للانسان!
أنا أصدّق أن ثمة رجالاً ونساء متزوجين أنجبوا اولاداً وحين بلغوا سناً متقدمة أوقفوا تواصلهم الجنسي، ورغم ذلك استطاعوا ان يقيموا علاقة حب هي من أجمل أنواع الحب. ليس الجسد بالضرورة شرطاً للحب. المهم الاّ نجعل من اللذة إلهة ونعبدها. كما أن الخطر الآخر هو في تأليه المال والثراء. عرفت اللذة الجسدية وأحببت في حياتي نساء كثيرات وأحبتني نساء كثيرات وكانت لي معهن علاقات جسدية، لكنني أرى العاطفة أهم من اللذة الجسدية، أي أنني اؤمن بأنه يمكن المرء أن يحب فعلاً حتى من غير علاقة جسدية.

في أي حال، يطغى كلامٌ أن سعيد عقل يبالغ كثيراً في إيمانه بما يسمّى “الحب العذري” وأنه يبالغ في المقابل في تهميش دور الجسد.
كُثُر يتصوّرون ذلك، ومنهم – رحمه الله – ادوار حنين الذي كان يقول لي: “يا استاذ، ينبغي أن تصف المرأة في كل أحوالها، في قداستها وايضاً في عهرها. أنت لم تتكلم الاّ عن المرأة القديسة، أي كما تتصورها في عقلك”. أما ردي دوماً لكل من يبادرني بكلام مماثل فهو: “يا أخي، أنا تركت للآخرين أن يوصّفوها كما تقول. أنا لست خبيراً في وصف ما أراه قذراً وبشعاً”. كأن هناك من يريد دوماً أن يدفع الآخر الى فعل ما يفعله هو نفسه. واسمحي لي أن أشبّه الأمر هنا، مثلا، بحال السارق الذي يبدو كمن يقول: “كلنا نسرق، فلِمَ لا تسرق أنت أيضاً!؟”.

أنت تتكلمين عن حقيقة جميلة جداً أن الجسد ذو قيمة، وهذا حسن، والمسيح قال إن الاثنين يصيران جسداً واحداً. للجسد قيمته المهمة حتماً لكن حذار المبالغة في هذا الموضوع!

الكسالى الثلاثة

كنت تقول قبيل بدء القسم الأخير من حوارنا إن ثلاثة يلزمهم “قص راس” في تعبيرك.
هؤلاء هم في رأيي بيكاسو وفرويد وماركس وأراهم كسالى. بدلا من أن يشتغل بيكاسو في الجمال، ولأنه غير قادر على خلق جمال، اخترع جمالا على الموضة وقال: “هذه هي الموضة اليوم، إمشوا بها”. “ولكْ يا عمّي” الجمال “مش موضة”، الموضة قائمة على الصرعة وعلى اختراع شيء غير موجود، بينما يحتم الجمال اختراع الجميل حقاً. الجمال شيء والصرعة شيء آخر.

فرويد كان ذا سيرة غير محمودة أخلاقياً، كان “منزوع”. له كتاب عن الاحلام. لم يثبت أن لها تأثيراً على حياتنا. قد أحلم أن جملا أكلني ليلا، لكنني ألقي في اليوم التالي محاضرة قد تكون الأروع في حياتي. أثبت العلماء الروس أن كتاب فرويد عن الأحلام كذب بكذب. ماركس أهدر سبعين عاما من عمر “المعتّرة” روسيا لإقناعها بأن المرء يسعد ويمسي ثرياً بواسطة انتزاع الله والحرية الفردية من حياته. ولم تثبت صحة هذا الأمر البتة. ثم، أتعرفين مَن يكره فرويد؟ تلميذ من تلامذته الذين انتهوا الى كرهه، وهو جاك لاكان الذي كان زارني في بيروت مع اثنين من طلابه أحدهما اللبناني عدنان حب الله والآخر السيدة پاريزو.

وما مآخذ لاكان التي جعلته يكره فرويد معلمه؟
قال لي: “ضيّع فرويد حياتنا بسبب نظريات كاذبة”. وأنا سعيد عقل هاجمت فرويد على نحو فظيع. أضرّ فرويد كثيراً بالقرن العشرين، ففي إمكان البعض أن يشتغل أموراً فيها “زعْبرة” ويجعلها تمشي وقابلة للتصديق ويحبها ضعفاء العقل.

سعيد عقل التسعونيّ الشاب [I]

 حنان عاد في “النهار” – الجمعة 10 كانون الاول 2004 التقت الشاعر سعيد عقل الذي ناهز عمره على التسعين، وكانت لها هذا الحديث الذي جاء فيه:

سعيد عقل التسعونيّ الشاب فكراً نضراً وإيماناً را سخاً وحماسة مشتعلة للبنان التاريخ [I]:

ولأن بعلبك هي لسعيد عقل مثل لازمة محتومة في نشيد او صلاة، افترض من تلقائه سؤالا اول عنها، فكانت نقطة البداية من بعلبك ومستهل الحديث.

سعيد عقل: اذا دخّلت بعلبك نصف ما تدخّله باريس – والواقع انها تدخّل اكثر لأن من سيأتون الى بعلبك سيكونون اكثر من عدد السياح الذين يقصدون باريس-، يصبح معدل دخل الفرد 48 الف دولار، بينما لا دولة اليوم في العالم يساوي معدل دخل الفرد فيها هذا المبلغ. في اميركا يساوي 32 الفا. معدل الدخل الفردي يساوي عندنا اليوم 4200$ (اربعة آلاف ومئتان). ارأيت كم يرتفع هذا المعدل مع بعلبك؟

لكن هل ثمة آلية تضمن افادة الفرد اللبناني من هذا المشروع؟
ما ستدخّله بعلبك هو للشعب اللبناني كله، ويتم تقسيمه على الشعب. اذن، يرتفع الدخل عندنا في نسبة عالية جداً. ثم إن هذا الدخل الكبير يمكننا ايضاً من التحنّن على دول فقيرة. ثمة دول ترمي كل فقرائها عندنا. اميركا تمدّ مصر بأربعة مليارات دولار أحياناً، أما نحن فقد نتمكن من مدّها بعشرة مليارات.

وهل تعتقد أن مشروع بعلبك الذي تتحدث عنه بهذه الحماسة والجدية قابل للتنفيذ؟ ألا يحتاج الى قرار سياسي يؤمن به ويعمل له؟
“خبريّة” بعلبك لا تقبل الجدال اذا ما نُشر وكُتب في العالم عن بعلبك كونها أجمل تحفة في العالم. يجهل الجميع هذه الحقيقة باستثناء قلّة، منها شارل قرم وأنا وثلاثة او اربعة اشخاص آخرين. إن قلتِ اليوم إن بعلبك أجمل تحفة في العالم يسخرون منك. يكفي أن يخبر أي سفير، أو سكرتير سفير، ماذا قال أندره غيغر – وليس سعيد عقل – عن بعلبك. (وفي نبرة مَن يحلو له تكرار الكلام في شغف لا يوصف عن حبيبته تابع عقل…) قال غيغر وهو عالم جمال إن البارثنون أقل بما لا يُقاس من جمال بعلبك المهيب. هذا الكلام غير معروف عن بعلبك. إحزري عند مَن ليس معروفاً؟ ليس فقط عند المسؤولين، بل ايضاً لا يعرف رؤساء جامعاتنا هذا القول عن بعلبك. يفترض أن يكون هؤلاء وجه القماش. إسمعي الآن كيف يمكننا إزالة الفقر واتركي موضوع بعلبك. إن 1،4 في المئة كفيلة إلغاء الأمية. هل يحسب أحد حساباً لهذه النسبة المتواضعة؟ مع ذلك، لا تُحوّل هذه النسبة للعمل على محو الأمية، في حين أنهم يخصصون سبعمئة مليار ليرة للطرق. أتعرفين لماذا؟ لأن مَن يُلزّم مشروعاً مماثلاً يحصل على ستين في المئة من كلفة الالتزام. أما لو حدثتهم عن موضوعات الأمية والفقر يقولون: “روح فِلّ يا سعيد عقل! شو هالحكيات لْ عم تحكيُن!”. اذا بعنا من مياهنا… يقدّر أكبر خبير في المياه، ابرهيم عبد العال، أن مياهنا تساوي عشرة مليارات متر مكعب. ويقول عالم يسوعي إن الرقم هو ثمانية مليارات. مع ثقتي بعبد العال، سأعتمد على رأي العالم اليسوعي. إن بعنا ثمانية في المئة من مياهنا. انتبهي جيداً! ثمانية في المئة فقط. هل يقيم أحد وزناً لهذه النسبة؟ يكفي أن نبيع من مياهنا بعشر السعر المعتمد المتداول. لو عرفتِ أن شركة سيارات تبيع السيارة بعشر سعرها ألا تشترين سيارة لك وواحدة لخادمتك وأخرى لابنة عمتك وابنة خالتك؟ اذن، لو بعنا مياهنا بعشر سعرها ألا يتهافت الجميع الى شرائها؟ مسؤولونا لا يعرفون ذلك!

لا ناقد بلا منقود

يحلو لك الكلام على النقد والنقاد في طريقة سلبية، لماذا؟
– أيها الناقد، أنت تنتقد كاتباً. هذا الكاتب هو أفضل منك، فلولاه لم تكن أنت. ما كان للناقد أن يكون لولا وجود المنقود. اذن، كيف يجوز لك أن تنتقد مَن هو علّة وجودك؟ أليس هذا التحليل حلواً؟ ينبغي إلغاء النقد. لي كتاب عنوانه “كأسٌ لخمر” وكله مديح لأدباء أحبهم وأعتبرهم عظماء. وماذا أقول عن نفسي بالنسبة اليهم؟ أنا الزجاج وهم الخمر، أي أني اقلّ منهم لأن الكأس أقل من الخمر.

هل شاهدت مسرحية “مهاجر بريسبان” لجورج شحاده خلال مهرجانات بعلبك هذه السنة؟
تعرفين أن تنقّلي من هنا الى بعلبك صعب. أعرف هذه المسرحية وربطتني بصاحبها علاقة صداقة، لكنني لا أذهب الى بعلبك او زحلة الا بعد استشارة طبيبي.

أنت تحظى دوماً بمديح كثير من كتّاب ومثقفين على سبيل المثال قول الشاعر عصام العبدالله مجازاً إن التاريخ سيصنّف رجال القلم تبعاً لما اذا كان سعيد عقل أحس بهم أو لا. ما تعليقك على هذا الكلام الكبير؟
– هؤلاء الاشخاص نبلاء جداً وما يقولونه عني يدل على نبلهم وعلى أنهم يعرفون أن يحبوا، والاساس في الشخص قبل أن يكتب أن يعرف كيف يحب. لكن أكثر من ذلك، هؤلاء استلهموا أقوالهم الجميلة هذه من أقوال عن لبنان. أنا صغير قياساً بما قيل عن لبنان. اسمعي ما قاله إرنست رونان عن روما مُدخلاً اسم فيلسوف لبناني هو زينون مؤسس الرواقية. قال إن المئة سنة العظيمة في تاريخ روما كانت مئة سنة زينونية. اذن، أعظم ما في روما هو من تأثير زينون. كان زينون يفاخر بفينيقيته. وثمة رواية عنه سأسردها لك. كان زينون مديد القامة، وذات يوم سأله معلمه: “يا زينون، ماذا يعني اسمك بالفينيقية؟”، أجابه: زين تعني “حلو” والـ”ون” للتصغير، أي أنني أنا “الحلو الصغير”، فبادره معلمه الى القول: “يعني هذا أنك الفينيقي الصغـ…..ير (مادّاً لفظ الكلمة في آخرها ورافعاً يده الى الأعلى) وردّ عليه زينون بنبرة مماثلة “بلى، أنا الفينيقي الصغيـ….ير (مشيراً الى انه فهم قصد معلمه بأنه في الواقع الفينيقي الكبير)، أنا أصغر شخص في فينيقيا”، أنظري هذا التواضع. لنبقِ الهلالين مفتوحين كي نرى ما حصل ايضاً مع زينون. لمع هذا الرجل كثيراً في أثينا التي ترسل اليه وفداً حاملاً له هديتين: الاولى مفاتيح المدينة، وهذا نوع من التكريم الذي لا يزال معتمداً الى اليوم. والثانية، الجنسية الأثينية، علماً أن تلك الجنسية لم يكن يملكها سوى عشرة في المئة من السكان، في حين أن الباقين جميعاً إما تجار يسمح لهم فقط بالتجارة في أثينا او هم عبيد. ورغم اهمية الجنسية الأثينية، رفض زينون أن يُمنح إياها. قبل الهدية الاولى، لكن “في مسألة منحي الجنسية الأثينية، يقول لكم الفينيقي الصغير، إنه يريد أن يموت وهو الفينيقي الصغير”. رفض تلك الجنسية العظيمة ولم يتنازل عن فينيقيته، رغم أنه كان أمسى أعظم رجل في اثينا. هل حلو هذا الكلام؟

كأنك زينون آخر لكثرة ما تبدو “ثملاً” بموقف زينون الفينيقي!
(ضحك). لا تأخذيني الى مديح مماثل.

(يتابع سعيد عقل في موضوع غالٍ جداًَ له هو سلطة الفاتيكان) كانوا يقولون دوماً لستالين إن البابا ضده، فيردّ كم فرقة عسكر لديه. لدى البابا مئة جندي بنادقهم بلا رصاص. الفاتيكان كله ثمانمئة شخص، واحزري كم يحكم الفاتيكان؟ يحكم ملياراً وأربعمئة وخمسين مليون كاثوليكي، ويحكم معنوياً الى حد ما أربعمئة وخمسين مليون مسيحي آخرين، أي الروم والبروتستانت، رغم أنهم لا يعترفون به. إنهم يحترمونه، لكن لن نضيف عددهم الى الآخرين. إحزري ما معنى أن تكوني كاثوليكية. يعني أنك في المليار وأربعمئة وخمسين. لا قوة في العالم تضاهي هذا الرقم. لكي تكوني كاثوليكية ليس الأمر كالبروتستانت ان تؤمني بالإنجيل و”بس”. الشروط أصعب كي تكوني كاثوليكية. ينبغي أن تؤمني بالإنجيل وبالأعوام الألفين التي شرحت الإنجيل فلا تشرحينه على ذوقك. والبابا هو المشرف على الأعوام الألفين تلك وعلى شرح الإنجيل. أرأيت أين الصعوبة وكم هي كبيرة؟ يعني إذا كان ثمة قداس للموارنة، ورأى البابا أن ثمة سطراً فيه غير سويّ، عليّ عندئذ أن أمزّق (أي ألغي) هذا السطر.

لكن ألا ينبغي الإقرار بأن باباوات عديدين مروا في تاريخ الكنيسة وارتكبوا اخطاء كبيرة بعضها لا يغتفر ربما؟
ردّي قويّ جداً على هذا الكلام. أولا: هل تعرفين مَن “يشرشح” الباباوات ومن يشتمهم؟ الباباوات. أيّ النقد الذاتي الموجود في الكنيسة الكاثوليكية. الكنيسة الكاثوليكية فتحت أبوابها ومكتبتها لجميع الناس. النقد الذاتي هو أعظم المنتقدين للباباوات السيئين، ولم يُقلْ إن البابا معصوم عن الخطأ إلا قبل مئة عام. اتخذ هذا القرار قبل مئة عام لا أكثر. حاملو جنسية الفاتيكان ثمانمئة. سواء نقصوا أو زادوا عشرة، فإنهم يحكمون أكبر عدد من الأفراد في العالم. الصين لا تملك هذا العدد (مليار و450 مليون نسمة).

المسيح الإنسان والإله

في رأيك، مِنْ أين أو ممّّ يكتسب الفاتيكان هذه القدرة والسلطة على ما تسميه “حكم” هذا العدد الهائل من البشر؟
في نظر المسيحيين – وانا واحد منهم – أن منْ أسس الديانات بشر. ومَن أسس المسيحية هو إله وبشر. عقيدتنا المسيحية – وأنا من أكبر الاختصاصيين فيها – هي أن مؤسس المسيحية إله وإنسان. مِن أين أخذوا هذا؟ للموارنة فضل في هذا الأمر الذي نشر في مجمع خلقيدونية. لم يكونوا أصبحوا طائفة بعد. كان لهم على (ضفاف) العاصي أديار “طويلة عريضة” وكان المؤسس مار مارون، هذا الشخص الذي صعد وجلس قرب الله على جبل. لم يكن له أي نفوذ، وكان بطاركة يرسلون اليه طالبين منه: “صلّ لنا يا مارون، صلّ لنا”. لم يكن له أي نفوذ ولديه أشخاص يسمون أنفسهم أبناء مارون، هناك على العاصي ولم يكن اسمهم موارنة بعد. وذهب بعض هؤلاء الى خلقيدونية. كان ثمة صراع بين بطاركة حول هل المسيح هو الله أم لا. وبتأثير منهم خلُص المؤتمرون إلى أن “المسيح هو إله مئة في المئة وإنسان مئة في المئة”. وهذه ليست مجرد عقيدة في المسيحية، بل هي مأخوذة من صميم الإنجيل. يخبرنا الإنجيل أن المسيح جاع. رأى تينة لكنه لم يعثر فيها على ثمار. الجوع إنساني. في المقابل قالت أخت ألعازر للمسيح إن أخاها مات منذ ثلاثة أيام فسألها أن تأخذه إلى قبره. وقال لألعازر قم فقام. أترين كم أن المسيح هو مرّات إنسان، ومرّات إله؟ الموارنة استندوا إلى الإنجيل وقالوا خلال المؤتمر إن المسيح هو الله، والمسيح هو الإنسان. المسيحية تؤمن اليوم بأن المسيح هو الله، والمسيح إنسان.

قد لا يوافقك بعضهم القول إن المسيح ذو طبيعة إنسانية تامّة إذ يماثل الإنسان ما خلا في موضوع الخطيئة.
هذا صحيح وفيه مزيد من التدقيق اللاهوتي. المهم أن نعرف أن المسيح إنسان وإله. لم يبلغ أحدٌ المقام الذي بلغته إنسانية المسيح وأم المسيح. لم يتلفظ المسيح البتّة بكلمة واحدة بشعة. لم يَقُلْ كلمة واحدة غير عميقة. هل يجرؤ أي من الفلاسفة أو مؤسسي الأديان على أن يقول لك: أحبّي عدوك؟

وكيف تفهم أنت هذا القول؟ كيف يسع المرء أن يحب عدوّه؟
إسمعي كيف أفهمها. لو أخذت المسيح إلى المحكمة وقلت له: سأحاكمك على أفكارك، إذْ كيف تطلب مني أن أحبّ – مثلاً – شخصاً اعتدى على أختي وذبح أبي؟ ضربت مثلاً عن فعلين شنيعين جداً، لكن إحزري ماذا يقول المسيح: أنا نزلت من السماء لأجعلك ملكاً، وأنت ما زلت تكره وتحقد وتريد ردَّ الأذية؟ نزلت لأجعلك ملكاً، والملك هو القادر على الصفح – مهما يكن – الملك أكبر بكثير مما تظن. إجابات المسيح عن هذه الأسئلة كانت ستكون عظيمة حتماً. بلى، نزل المسيح من السماء لجعل كلَّّ إنسان ملكاً، وكلّ مسيحي لا يعتبر نفسه كذلك ولا يتصرف على أساس أنه ملك، ليس مسيحياً.

أنت تفترض أو تخال أن ردّ المسيح على هذا السؤال سيكون كذلك!
أقول ذلك وأنا متأكد من أن البابا يقوله أيضاً، أي أن المسيح جعلنا جميعاً ملوكاً وجعل النساء ملكات. وحين تكونين ملكة هل يهمك بعد أن تكرهي أحداً؟

حسناً، لكن المسيح قال أيضاً ما معناه أن على مَنْ ليس لديه سيف له أن يشتري واحداً. ومَنْ أواجه بالسيف يقول لي أحبب عدوّك؟
ثمة ظن أن هذين القولين متناقضان: مَنْ ليس عنده سيف ليبع ثيابه ويشترِ سيفاً، مَنْ ضربك على خدّك الأيمن أدرْ له الأيسر. أنظري. سأضربك على خدّك الأيمن. لا أستطيع أن أضربك على خدّك الأيمن سوى بقفا يدي. إذن، مَنْ يضربك هكذا، حتماً لم يأتِ ليقتلك، بل لمحاولة تحقيرك او السخرية منك. هنا يقول له المسيح أدِرْ له الأيسر، سهّل له الامر، هذا لم يأتِ لقتلك، لكنه لم يقل له أن يشتري سيفاً. تصوّري مثلاً أن لديّ مدرسة في بيروت وحضر اليها أحدهم وقتل تلاميذي، فهل أسكت عن ذلك؟ هل أقول له عندي مدرسة أخرى في زحله إذهب لقتل تلاميذي الآخرين؟ قطعاً لا بل سأقتني سيفاً لمواجهته.