مأساة النزوح السوري‎

إعصار النزوح الذي هبّ مع عصف النزاع في سوريا سبب مأساة تشرّد إنسانية مفجعة للسوريين، جعلتهم أمواج بشرية عاتية تتدفق عشوائياً، بلا تدقيق يسمح يفرز “المفخّخين” بمكائد التفجير عنهم، إلى الدول المجاورة وإلى أوروبا. كان نصيب لبنان، المكتظّ بكثافة سكّانه والعاجز عن استيعاب المزيد، أكبر من طاقة احتماله، إذ احتقن تجمعهم فيه، فصعبت استضافتهم وتعقّد طابع وجودهم وتقاقمت أوضاعهم الإجتماعية بلا مساعدات كافية وشكّلوا عبئاً بشرياً اقتصادياً وأمنياً هائلاً، أوجب التعامل معه بحذر وتحرٍّ يقظ، ورفق ورحمة وعناية وحكمة وعدل، للتخفيف من معاناتهم ومن وطأة ثقلهم على مضيفيهم. لو تمّ التعامل مع الإنتفاضة السورية، التي هدفت لإصلاح النظام، بعقلانية ورشد، لما انزلقت إلى نزاع مسلّح شرس، توسّع إطاره واستدرج انخراط دول إقليمية ومن خارج الإقليم فيه. تضارب أهداف المتورطين من فصائل مسلّحة ودول، وضراوة الإشتباكات وتشعّب أبعادها وعمق مداها، وطغيان صبغة التطرف على فصائل المعارضين تضافرت لتسلب لُبّ الثورة وروحها، فتفكّكت تدريجياً من الداخل وجعلت الدول المناهضة لظلم النظام القائم تتكتل لترميم طاقم حكم سوري مدني مؤهّل لقيادة البلاد إلى ربوع السلام والإستقرار والأمان الإجتماعي. التحالف المثلث الأضلاع: روسيا-سوريا-إيران، انتشل النظام السوري من السقوط في الهاوية وعوّم موقعه التفاوضي وشدّ وتر التجاذب مع التكتل المناوئ وعقّد آلية إعداد وإبرام الحلّ السلمي. وبانتظار جهوزية الحلّ المناسب يقتضي الواجب الإنساني تأمين مقرّات رعاية آمنة محمية من قوى روسية-أممية داخل سوريا.

حميد عوّاد: مربوط ب”حبل السُّرّة” إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على تحرّي ومواكبة مسيرة تعافيه

Leave a Comment