عرض على اللبنانيين ضمّ دمشق

عن دار النهار للنشر، المؤلف نقولا ناصيف، العنوان جمهورية ضمير

بعد نشاط الإعلام السوري مؤخرا، بقيادة السيدة بثينة شعبان الناطقة الرسمية للحكومة السورية والمرشحة لتبوء منصب وزيرة الخارجية السورية، والتي تمحورت مؤخراً حول اهمية الوجود السوري في لبنان من اجل الحفاظ على أمن المخيمات ومنع امتداد الأصوليين في شمال لبنان والمخيمات،

وبعد المقابلة الشهيرة للرئيس السوري حيث رأى ان الأغلبية اللبنانية تقف مع الوجود السوري، خاصة وأنه لم يرى مقاومة للاحتلال السوري، على حد تعبيره،

رأينا انه حان الوقت للعودة الى بحث مسألة الوجود السوري الطبيعي الجغرافي على حدودنا وإذا كانت كل هذه الفقاقيع الكلامية، هي مجرد غلطة تاريخية. فلم يكن صعباً ان نجد في مكتبة مجلة شهادتنا، كتاب بعنوان "جمهورية الضمير" للمؤلف الصحافي نقولا ناصيف، فيه يكتب عن المغفور ريمون اده والأحداث التاريخية التي رافقت لبنان في القسم الأول من القرن المنصرم. ففي الصفحة 47 نقرأ ما يلي:

وفيها ان كليمنصو رئيس الوزراء الفرنسي أبّان الحرب العالمية الأولى عرض على اللبنانيين ضمّ دمشق الى الجمهورية اللبنانية، مركزاً للمرة الأخيرة الحدود الطبيعية والتاريخية للبنان، ولكن بشهامة ووعي كبير رفض اللبنانيون ذلك، بسبب معرفتهم الوثيقة بان لبنان لبنان ودمشق دمشق، في تعبير صارخ عن تراث لبناني عريق منذ ظهور الحضارة الفينيقية في لبنان حيث كان عنوان السياسة الخارجية احترام خصوصيات الشعوب والأمم التي تعاملوا معها. وهي ليست المرة الأولى التي يرفض فيها اللبنانيون أي تحرك يترجم على انه غزو او احتلال. ولهذه مقالات أخرى قادمة.

كليك على الصورة لقراءة الصفحة مكبرة.

الصفحات 45، 46 و 47 من هذا الكتاب:

0 comments on “عرض على اللبنانيين ضمّ دمشق

  1. أعرف انك لا تمثل الموقف السوري، ولكن عندما أقرأ تعليقك، أفهم ويفهم اللبنانيون، وارجو ايضا ان يفهم السوريون، لماذا يوجد مشكلة سياسية وقومية بين البلدان الجاران لبنان وسوريا. تكفي عبارتك “عودة لبنان الى سوريا” والتي كررتها مرتين. شكرا على تعليقك على المقال.

    في سلوكيات بعض عناصر الجيش السوري: حرام ان تتهم بعض العناصر وتصنعهم كبش محرقة، وتترك المسؤولين عن نظامهم الذي اتاح لهم هذه السلوكيات. يجب ان تعرف ان الرئيس السوري تقريبا اعتذر عن التصرفات السورية في لبنان . النظام السوري تولى الانتداب على لبنان بتفاهم اميريكي ودولي منذ عام 1990 وحاول السيطرة السياسية على لبنان ولكن في نيسان 2005 تم جلاء الجيش السوري عن لبنان بعد تواجد لمدة تناهز 30 سنة ما بين تواجد انتدابي او بالقوة او بالتدخل المباشر وغير المباشر. وفي المحصلة النهائية لهذا التواجد تستطيع ان تحصي اغتيال رئيسان للجمهورية، رئيسان للوزراء، وزراء، نواب، شخصيات حكومية ونيابية، شخصيلت سياسية وصحافية، تدمير قرى، تهجير مناطق، قصف مناطق، مقتل الآلاف ومعاقين بالآلاف.

    سايكس-بيكو: كان يوجد ما قبل سايكس-بيكو ولمدة اكثر من 400 سنة شيء اسمه الامبراطورية العثمانية والتي استعمرت كل الشرق الاوسط والكل كان يحكي تركي ويدفع بالعملة العثمانية. وبذات المنطق الذي تستعمله انت، لماذا لا تقول اننا نجب ان نعود الى العملة التركية، فبالواقع اننا استعملناها لمدة مئات السنين أكثر من مدة الانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان التي دامت اقل من 30 سنة. ولا شك ان اتفاقية سايكس-بيكو ساهمت الى حد كبير في تطلعات الشعوب والامم ان تحصل على حريتها واستقلالها. في لبنان حصلنا أخيرا على بلد واضح الحدود تحده عن سوريا السلسلة الشرقية التي كانت كل كتب التاريخ تسميه “أنتي ليباني” وتعني “لبنان الداخل” وتحده عن سوريا من الشمال النهر الكبير الجنوبي. أما اعلان “سوريا” كبلد مستقل والذي جاء بعد سايكس-بيكو، فشابته بعض الظلم لشعوب كثيرة. فليس كل الشعوب في الشرق الاوسط حصلوا على استقلالهم. مثلا منطقة حلب، الجزيرة، جبل الدروز والجولان، الساحل السوري. فصحيح ان المنطقة الممتدة من تركيا الى البحر الاحمر كانت تسمى من أيام الرومان “سوريا الطبيعية” ولكنها كانت اسما لمنطقة جغرافية، تماما كاسم “أوروبا” للمنطقة الجغرافية الممتدة من بريطانيا الى جبال الاورال. تصور ان اللوكسمبورغ تسمي نفسها “أوروبا” وتطالب بعودة المانيا اليها.

    التاريخ الفينيقي: صحيح ان جيناتنا تعود الى الفينيقيون وهم كانوا اصحاب حضارة ثقافية وبحرية وسبيل عيش عظيم جدا، وانشاوا مستوطنات في كل العالم القديم بطريقة السلام بين الشعوب، ولكن اللبنانيون كانوا قبل الفينيقيين شعبا ذو حضارة ما قبل الفينيقيين. كان يوجد قبائل ومجتمعات لبنانية ما قبل الفينيقيين، فالفينيقيون لم يخلقوا في لحظة لم يوجد مخلوق قبلها. الفينيقيون حضارة، أما الشعب فاستمر ما قبل وما بعد الفينيقييين. نفتخر بالحضارة الفينيقية ولكننا تبنينا حضارات أخرى، فاجدادك وأجدادي تكلموا اليونانية والرومانية والعربية والتركية والفرنسية. أن نتبنى الحضارات لا يعني اننا ننتمي لها بالجسد بل بالفكر. تستطيع ان تكون أبا لابنك من لحمك ودمك ولابنك بالتبني، وابنك بالتبني سيرث مقدارا متساويا مع ابنك بالدم. نستطيع ان نتبنى كل الشيء الجيد في الحضارات وتبقى انسانا ينتمي الى أرضه وشعبه.

    انضمت اللوكسومبورغ الى اوروبا، الى القوانين الاجتماعية المتطورة وسياسات اقتصادية منفتحة وسياسات متقدمة في العمل والعلم والبيئة والفن والعائلة. تدعونننا الى العودة لماذا؟

  2. اولا لاداعي لتزيف الحقائق والتاريخ والجغرافيا واختراع تاريخ لااصل له من الصحه ..اتفهم حقد البعض على سلوكيات بعض عناصر الجيش السوري في لبنان وخوفهم الشديد على مصالحهم الخاصه من عودة لبنان الى سوريا ..اولا لبنان لم يكن في اي يوم من الايام قبل 48 دولة واضحة الحدود كما يحاول البعض ان يسوق ..وهذا واضح تماما, العوده الى اتفاقية سايكس بيكو ..وحتى 48 لبنان يتعامل بالليره السوريه ..اما عن التاريخ الفينيقي فهذا اثبات اخر لانتماء لبنان الى سوريا تاريخيا واصولا ..وقد اثبت لبنان منذ فرضه ككيان مستقل فشلا ذريعا كدوله ولم يحقق معايير الدوله ولا في اي مرحله من مراحله والحروب لاهليه اكبر دليل على ذلك لذلك اتمنى من البعض ان يقراو ا التاريخ جيدا وينظروا من الخاسر في نهاية هذه اللعبه القذره من التزييف ومجاولة ابعاد لبنان عن سوريا . 

  3. Dear,
    I’m sorry to be late to reply to ur message.
    At the beginning my comment was for I want to go back to the main subject, Damascus and Lebanon. There was I think misunderstanding. My reply was written when I feel that Damacus was given to Syria as a gift from Lebanon to Syria. I don’t believe in all of the theories about being one country or something like this.
    I believe that every country has its own land. And it devided by borders which no country has the right to go through it -Like what happened in Iraq and Kuwait-. But i think there is common interests between neighbors. That’s mean Syria has alot of interests in Lenbanon and Lebanon also has it.
    It’s not bad if there is an economical united or at least free trade area between them. Espicialy Lebanon and Syria because they are belongs to each others by socially, historically, economically and they have the same enemy (as I think)

  4. Marhaba Mutasem,

    I will go to the bottom of this to shorten my argument.

    Great Syria, Arabic nation, Islamic nation, Christian world, Persian world, European Community, and even Nazism (Sorry for the comparison) are only an aim to have a better world with dignity and prosperity. Is there another aim.

    In science fiction American films the aliens try to assimilate the humans, as BBC said once in a film review “They assimilate by first injecting them with nanoprobes4…”. They the aliens, and them is the humans, and nanoprobes4 are exactly yours… the Great Syria and the others… read the first paragraph up here.

    Do you know why the humans win in the end on the aliens, because the humans dont want, I repeat, dont WANT, DESIRE, WISH, ASKED to be assimilated in the Great Syria or whatever the name is.

    We have to desire and dream about it and WANT it. Is the concept Great Syria make our lives better, happier, prosper, free, dignity. The answer is NO. Look at one of the 4 countries. Do you see demonstrations and delegates to the UN screaming to form this Great Syria. Please show me the sign.

    The concept invented by many thinkers is a very good one. Just the theory of joining the forces of 4 countries is a very well meant, but it doesn’t work.

    Suppose all the world is Islam world, without a single another religion. All are muslims. But there is no prosperity and freedom. What is the catch? why we exist?

    Suppose all the world is Christian world, without a single another religion. All are Christians. But there is no prosperity and freedom. What is the catch? why we exist?

    Can’t we just find a practical solution to make our life better without stamping it with a concept or a name. Why it has to be a Great Syria or another world.

    ————
    Damascus is older that Ommayad age, and when Mu3aweya made it his capital, his fighters couldn’t enter Lebanon and was obliged to pay taxes to the rulers of Lebanon at that time which called the Marada. Suleyman Franjeyeh, the Lebanese politician leads a party called The Marada.

    Bilad El-Sham is geographical name for the area (current Lebanon, Syria, Paletine and parts of Jordan), called by the Arab merchants first. Before the Islamic campaigns to rule the Middle East, there was no political connection to the term. Only when Mu3aweya split the Muslims the Damscus get it’s special political meaning.

    Bilad E-Sham called by the Europeans scholars: Assyria, due to the Assyrians’ demographic domination of the area called by the arabs bilad el-sham. If the Roum won their battles against the Arabs during the Ommayad age, the area could be called until now: Assyria.

    But this as I said to you before, does not give anybody the legimate reason to made the human groups united under one concept.

    Katter Kheir Allah, the Ottomans didnt last another 100 years in “Bilad El-Sham”, otherwise we would be called “Bilad El-Atrak”. This is a joke no offense.

  5. Hi
    Thanks for the reply
    In 1918 there was an idependent from the Ottman invade and there was “Great Syria” which consists now from 4 countries and in the past they call it Bilad Alsham and the capital was Damascus not now but from Ommayad Age.

  6. Aleppo ruled for a periods of time by Lebanese rulers, specially under the rule of Fakhreddine. And that also a fact like the book you read about it in the article. The book is written by a Lebanese journalist who wrote what can be called the memoires of Rimon Edde, the famous Lebanese politician who cosed voluntarily the exile to Paris to escape all the Syrian regime assasination attempts to eliminate his refusal to the Syrian occupation to Lebanon.

    I know that your comment meant not to find facts but to point out another claim by the Syrians also. In fact you are right, also Bekaa valley ruled by Syrian rulers some periods of time. And that a fact. which the Syrians citizens have been taught all these years, plus it exists in their minds since the creation of Lebanon and Syria as two independent countries.

    And please listen to this… there was no “Syria” as a country before it’s independence from the French mandate. And the same applies to Lebanon which existed as an independent state only after the French mandate. But there is a slight diffrence. Syria as a name is only a name given to a geographical area, started at the Romans period, due to administrative reasons. There has been NEVER a country or state with the name SYRIA, just an area, or a province.

    The Ottomans divided it always into Welayat. Most of the time we had Allepo as a welaya and Damascus as another welaya. El-jazeera as another welaya, Iskandaron as another welaya. Some times a ruler ruled everything, sometimes five rulers to five welayat in the Syrian province. But never a Syrian nation.

    That is why the French suggested to Edde’s father to give the Lebanese Damascus. Exactly as mentioned in the above book. But the Lebanese knew at that time that the Damascus rulers would be furiuos to this arrangement. The Lebanese also knew in their hearts that Damascus is Damascus and Lebanon is Lebanon (including Bekaa).

    That is why everytime the “Syria” current rulers tried to change the fact that Lebanon is Lebanon and “Syria” is Syria, the Syrians and the Lebanese got troubles.

    Why do you think the Syrians didnt succeed in inhaling the tiny Bekaa and the rest of Lebanon, although they tried ard in 32 years to sabotage all the Lebanese efforts to build a democratic country, despite their existence miltarily, because they didnt know that Lebanon is Lebanon and Damascus is Damascus.

  7. I have heard in the past that AlBikaa is a Syrian land and as a surprise today I heard that Damascus is Lebanese what about Aleppo
    Thanks

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *