شارل مالك

Charles Malik
لعب شارل مالك من لبنان دور حيوي في تشكيل الاعلان العالمي لحقوق الانسان. مقرر اللجنة كان دور الدكتور شارل مالك، ولكن زملاؤه في اللجنة شهدوا بانه كان القوة الدافعة لتشكيل هذا الاعلان. وكانت وزارة الخارجية الاميريكية قد أوصت المعنيين بوضع شارل مالك في موقع المسؤولية المشتركة مع رئيسة اللجنة اليانور روزفلت لتبني هذا الاعلان العالمي. وهذا كلام يفهمه الديبلوماسيون بانه المؤثر الاكبر في وضع الاعلان.

وبلغة الفقه والقوانين كان شارل مالك مدافعا عن النقطة التي تقول بان “القانون الطبيعي” يجب ان يكون الاساس لمقاربة صناعة الاعلان. وكان يعتبر ان الاعلان يجب ان لا يكون فقط اعلانا للاعلان او اعلانا اعلاميا، بل كان يضغط مثله مثل باقي أعضاء اللجنة، على ان يكون للاعلان قوة قانونية، تشبه المعاهدات التي تفرض التغييرات بقوة قوانينها. وفي باريس عندما اعلنت وثيقة الاعلان العالمي هناك، فقال:

كل من يقدّر الانسان وحريته على كل ما عداها من الامور، يعرف ان هذا الاعلان العالمي هو بمثابة سلاح ايديولوجي فعّال. واذ صاحبه نوايا حسنة، وجدية، وحقيقة، فهو سلاح قد يكون الاهم في تاريخ الانسان

ولم يكتفِ مالك بموقعه كمقرر في اللجنة العالمية لحقوق الانسان. فعام 1948 ترأس اللجنة الثالثة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية أثناء دراسة الاعلان. وعند وفاة اليانور روزفلت عام 1951، أختير خلفا لها في رئاسة اللجنة. وعام 1958 ترأس الجمعية العمومية للامم المتحدة.

صورة تجمعه مع اللجنة ورئيستها الحقوق لموقع اليانور روزفلت

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *