زحمة

زحمة؟!
من السبب؟
ما إن تختنق جهة من الأوتوستراد حتى يتفاعل فينا الذكاء، فننقضّ إلى الجهة الأخرى التي لم تكن يوماً من حقّنا… ما النتيجة؟
نعرّض القادمين من الجهة الأخرى كما أنفسنا للخطر… ثمّ، نعم لا تتعجّبوا، يُقفل السير من الجهتين…
متى سنتعلّم تخفيض مستوى ذكائنا عند الضرورة، فنفكّر قليلاً بالآخرين…
نعم، “الآخرين” الذين يمكن أن يكونوا “نحن” في المرّة القادمة…

Leave a Comment