عمر الزعني – في كل ضيعة قديسة

flower of lebanon

في كل ضيعة قديسة
فيها جامع وكنيسة
بدنا مين يخلصنا
من هالحالة التعيسة
السن بيضحك للسن
والقلب جوا ما بيحن
والمشاكل ما بتكنّ
شو هالامة التعيسة
بالظاهر كلنا اخوان
بالباطن اشكال الوان
منتظاهر بحب الاوطان
تحت ستار الدسيسة
عالعالي بدنا استقلال
عالواطي جيش احتلال
يا ضيعان هيك رجال
وها النفوس الحبيسة
في الجرايد منهلّل
في المعابد منعلعل
في كل مشكل مندخل
محمد وموسى وعيسى
وعلتنا منا وفينا
واللي فينا بيكفينا
بدنا مين يشفينا
من الامراض الخبيثة


المصادر:
أعلام الشعر العامي في لبنان للمؤلف د. ميشال خليل جحا.
Flora of Lebanon

Phoenician Baalbeck

Buy it at lebanonpostcard.com

Buy it at lebanonpostcard.com

Extracts from the book “Phoenician Baalbeck” by Lina Murr Nehme.

When the peristyle of the sanctuary of Baal was finished, a mason carving the top of one of its columns engraved on it a graffito that began with these words: “To good Fortune! In the year 371, the second day of the month of Lôos (August 60 AD), the katochoi put off their beards”.

Centuries later, the column that bore this graffito fell off and broke. A fragment containing the writing and a piece of astragal ended up in the sacrificial court of the temple of Baal, where archaeologists found it before World War 2.

It’s calibre and astragal showed that it came from the top of a column belonging to the peristyle of the sanctuary of Baal. The ritual it seems to refer to is unknown, but the date implies that the peristyle was finished in the year 60 (in the time of Nero).

Stones, in Baalbek, were carved and dressed from top to bottom, after the end of the construction only. In this case, the building of the sanctuary could not have begun later then the year 20 B.C.

baalbeck-phoenician
This discovery turned archaeological beliefs upside down by proving that it was a mistake to attribute this construction to Antoninus Pius, proving also that the Roman emperors neither built nor even financed the greater sanctuary of Baalbek. For if the Roman emperors had had something to do with the construction and financing of Baalbek, they would have been interested in it before, not after, its temples and theatre became famous. And above all (considering the cost of these works and the centuries they have lasted), they would have mentioned it in many texts and inscriptions.

But they became interested in Baalbek only in the second century AD. One of them, Septimius Severus, even gave Baalbek the Jus Italicus, or status of “Roman” city, making its people Roman citizens.

It was as good a way as any other, to endow Rome with treasures that belonged in fact to the provinces and were impossible to move.

Another way was to call upon Phoenician architects, and have them build in Rome monuments on the scale of those of the Levant. This is what the emperor Trajan, who is considered as the greatest builder among the Roman emperors, did. By taking Apollodorus of Damascus as his architect, he made this Phoenician the Father of Roman architecture – as historians call him.

The financing of Baalbek was, therefore, provided by its worshippers: in three and a half centuries, an internationally frequented religious centre like Baalbek attracted enough rich pilgrims to make it very wealthy. (Concerning the nationality of Baalbek, other proofs can be found in Baalbek Monument Phénicien.)

The Religious Complex of Baalbek

In Antiquity, the religious complex of Baalbek consisted of three temples and a theatre.

The peristyle of the sanctuary of the biggest of these temples was, as we said, finished in the year 60. But the general work remained unfinished in 391, and it still is.

This construction went on, therefore, for more than three centuries and a half, which is far too much for one single temple. This can only be understood if the three temples were being built at the same time.

That is the case. What proves it is, first, the fact that the three temples are in the same state of completion – or incompletion.

Second, they were constructed in the same way, their stones cut and dressed in the same way, with the same finish. Finally, they have the same decoration.

No promoter builds three temples of this importance at a time, in order to put the three gods of the city together in one of these temples, while comfortably accommodating one accessory god in each of the two other temples. Rather, he dedicates each temple to one god, seeing that the size and decoration – and the price – of each temple match the supposed importance of this god.

Now, who were these three gods of Baalbek? We often find their portraits in Lebanon, and abroad (as far as Rome or Nimes).


Source:
Buy at Lebanon Postcard.
Baalbeck is an ancient Phoenician city.
Baalbeck the city.

Biggest encyclopedic reference on Phoenicians: phoenicia.org

عمر الزعني – النسوان

مجنون ومالو دوا
مين قال النسوان سوا
في منهم جواهر
في منهم قواهر
وفي منهم يا ساتر
للهوى وشم الهوا
الست الحلوة شم ولمّ
في غير حظها ما بتهتم
في بيتها جهنم حمرا
وعند الناس جنّة خضرا
بتوفر بودرة وحمرا
لكن بتزيد قلبك همّ
عالسمرة الله يعنيك
بتتبودر بحق طحينك
شو بتعمل معا الماشطة
حتى الحلاق الاسطه
بتضل البودرة قاشطة
وبتضل حارقة مسّينك
التوتر مالك ومالها
بتحكم راسها بدلالها
لانها أصغر منك
بيجوز تستغني عنك
ولو كانت بنت عمك
بتدور على خيّالها
الارملة سرها مفهوم
بيكفي خدها مشموم
طعميها لوز وسكر
وعطرها بمسك وعنبر
بتشكي بتنعي بتتأمبر
وبتترحم عالمرحوم
خود من اهلك ولا تهلك
الغريبة بتسلّك
بتفرجيك لسان مليح
ولما بيصحّ الصحيح
بتعملل لك شبكة من الريح
بتموت فيها على مهلك

————————-
المصادر:
أعلام الشعر العامي في لبنان للمؤلف د. ميشال خليل جحا.
Flora of Lebanon

معرض بيوت مرجعيون: لا سكّان… ولا زوّار! | الأخبار

Marjeyoun

تصوير علي حشيشو

كتبت آمال خليل بجريدة الاخبار
في مرجعيون معرض دائم ومفتوح لتصاميم العمارة الجميلة، لكن من دون زوار. الجديدة تشرّع أحياءها وساحتها المرصوفة بالبازلت لتصفح تاريخ لا يسجل الرخاء الاقتصادي الذي عاشته عاصمة الحدود الجنوبية مع الجولان وسهل الحولة فحسب، بل يحفر أيضاً السبق العلمي والثقافي الذي حققه أبناؤها منذ القرن التاسع عشر.

Marjeyoun

تصوير علي حشيشو

فالرخاء واستقرار الإرساليات الأجنبية في البلدة أنتج جيلاً متعلماً. وفي عام 1901، أحصت وثيقة عثمانية وجود نحو 450 طالباً في المدرسة الأرثوذكسية التي أنشئت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. أما الذاكرة الحديثة، فتؤرخ وفاة آخر مرجعيوني أمّي في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي.

Marjeyoun

تصوير علي حشيشو

يوضح مختار حي العيون في جديدة مرجعيون كامل رزوق بأن كثيراً من بيوت البلدة شُيّد بين منتصف القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين. ويُعزى الفضل في هذه العمارة إلى أهالي ضهور الشوير الذين لجأوا إلى الجديدة هرباً من الاضطرابات التي شهدها جبل لبنان آنذاك. تضافرت مهارة «المعمارجيين» الشويريين وتوافر الأموال لدى بعض عائلات مرجعيون، فأنتجا تلك اللوحة التراثية. بحسب رزوق، فإن سعر حجر الكدّان الجاهز للبناء، في تلك الأيام، كان يصل إلى ليرة ذهب عثمانية. وكانت العائلات تسكن في دار واحدة مهما زاد عدد أفرادها. فكانت تخصص غرفة لكل ابن يُقبل على الزواج، وكلما كثر عدد الأبناء زاد عدد الغرف.

Source: «معرض» بيوت مرجعيون: لا سكّان… ولا زوّار! | الأخبار

Lebanon: The Greatest Food And Wine Country

mezza-forbes

Mezza in Batroun

Lebanon’s food and wine history extends back thousands of years. The Levant, as it was known generally before a series of contemporary political borders shaped it, was where humans first learned to farm. Moving from a hunter-gatherer existence to a semi-sedentary agricultural society gave people the freedom from day-to-day survival to pursue advanced interests like weapons, tools, and wine. But the history most Lebanese refer to as having the greatest implications for modern life, is that of the 20th century.

Source: Lebanon: The Greatest Food And Wine Country You’ve Never Visited (Part 1)

من يقتل الثعلب الأحمر… منظم بيئة المدن والبراري؟

الثعلب الأحمر في الجنوب اللبناني – تصوير نادر شلهوب

كتب هشام يونس في جريدة الاخبار (بتصرف)

تعد الثعالب الحمراء إحدى أجمل الحيوانات البرية التي لا زالت تجوب البرية اللبنانية والأرياف وحتى محيط المدن. وعلى الرغم من غياب أي تقديرات رسمية حول أعدادها في لبنان، فإن هذه الحيوانات الناشطة وبسبب عدة عوامل محلية وأخرى متصلة بالتغير المناخي، من بينها انحسار الموائل والتمدد الإسمنتي العشوائي وقلة المحميات (لا تتعدى مساحتها 3% من مجمل مساحة الأراضي اللبنانية) والقتل العبثي والجائر، باتت عرضة للتهديد المتواصـل وربما الانقراض عن البرية اللبنانية، في حال عدم اتخاذ إجراءات جادة لحمايتها كما بقية الحيوانات البرية وبالأخص اللاحمة منها والتي تشكل رأس السلسلة الغذائية والنظم البيئية وضامن توازنها.

تنتمي الثعالب إلى فصيلة الكلبيات (التي تضم الذئاب وبنات آوى والقيوط والكلاب وهي أصغر هؤلاء..)، من جنس الثعلبيات، أوسع أنواع اللواحم البرية انتشاراً حول العالم. ويوجد من الثعلبيات اثنا عشر نوعاً أشهرها الثعلب الأحمر (Vulpes vulpes) والثعلب القطبي (Vulpes lagopus).

التواصل والكشف

على الرغم من اسمها فإن فراء الثعالب الحمراء ليس دائماً أحمر بل يتمايز أحياناً بين البني الداكن المائل إلى الحمرة مع ألوان أخرى والذي يتمايز لوناً وكثافة بين نوع وآخر، وشكل رأسها الصغير والمستدق نحو الأنف وأذنيها المثلثة الشكل الطويلة المتمايزة بين نوع وآخر وقصر قوائمها نسبياً وذنبها الطويل الكثيف الفراء وهو ما يجعلها تبدو أكبر من حجمها الطبيعي، وهي سريعة وتمتاز بمرونة حركتها وهو ما يسهل عليها المباغتة. وبإمكان الثعالب الحمراء أن تعدو حتى سرعة 49 كلم في الساعة.

تمتاز بحاستي بصر وشم قويتين وكذلك حاسة سمع قادرة، بعكس الثديات الأخرى، على التقاط الأصوات ذات الترددات المنخفضة مما يسمح لها بالكشف عن الحيوانات الصغيرة التي تحفر تحت الأرض وهي تعتمد على هذه المقدرة بشكل أساسي في الشتاء للبحث عن الفئران وغيرها من القوارض التي تنشط تحت طبقات من الثلج.
وتتواصل الثعالب مع بعضها بطرق عدة وهي تستعمل تعابير الوجه بالتزامن مع اتخاذ وضعيات مختلفة لأذنيها وذيلها، وتطلق أصواتاً تمتد بترددات ممتدة، وللبالغة منها 12 نداء مختلفاً ولصغارها ثمانية وتشمل هذه النباح والعواء. وعلى الرغم من انتمائها إلى الكلبيات، على ما سبقت الإشارة، فإن لديها العديد من الخصائص المشتركة مع القطط.

ثعالب المنطقة

ينشط في لبنان وبلاد الشام أربعة أنواع من الثعالب الحمراء: الثعلب الأحمر ( يسمى أيضاً الثعلب الأحمر الفلسطيني Vulpes vulpes palaestina) والثعلب الأحمر العربي (Vulpes vulpes Arabica) ويعدان الأكثر نشاطاً في لبنان، والثعلب الأحمر التركماني (Vulpes vulpes flavescens) في سوريا، وثعلب بلاندفورد ويعرف أيضاً بالأفغاني (Vulpes cana) وينشط في جنوبي فلسطين. بالإضافة إلى خمسة أنواع مختلفة من الثعالب تجوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفي لبنان يوجد الثعلب الأحمر والأحمر العربي ويمكن تمييزهما بالبنية حيث الأخير نحيل ولديه أذنان كبيرتان ورأس أصغر مستدق وفراء أقل كثافة على الجسم والذنب. وقد لوحظ زيادة مشاهدات الثعلب الأحمر العربي (الصورة) في الجنوب اللبناني وفق توثيق جمعية «الجنوبيون الخضر». والأرجح أن مرد ذلك يعود بشكل أساسي إلى التغيرات المناخية وانحسار الموائل وتداعيات ذلك على سلوك الثعالب وهو يطرح سؤالاً حول تغير وانتقال الثعالب إلى موائل جديدة بشكل عام، علماً أن الثعلب أظهر قدرة كبيرة على التكيف مع المتغيرات في محيطه وهذا يفسر انتشاره الواسع.

نظامها الغذائي ودورها

تمتاز الثعالب بسمعها الثاقب ومرونة حركتها وسرعتها ونشاطها وهي تصيد فردياً. وعلى الرغم من أنها من رتبة اللواحم فإن نظامها الغذائي لا يقتصر على اللحوم، فهي حيوانات حميتها تتسع لتشمل أصنافاً مختلفة من الفقاريات واللافقاريات والثديات الصغيرة وأحياناً صغار الثديات الكبيرة، أنواعاً عدة من الفواكه مثل العنب والتفاح وأيضاً الجذور. فالثعالب تقتات الطيور وبيوضها والأرانب وأنواع القوارض المختلفة والزواحف الصغيرة والبرمائيات وكذلك الحشرات والديدان والأسماك والسرطانات. وفي ذلك تلعب دوراً في تنظيم أعداد كل هذه العناصر في النظام البيئي. وفي لبنان وبلاد الشام قد تهاجم الثعالب صغار الخنازير البرية وهو دورٌ حيوي للغاية تتشارك فيه مع بنات آوى والذئاب، وبنسبة أقل الضباع المخططة. بذلك تسهم الثعالب في تنظيم أعداد الثدييات العاشبة بما فيها الخنازير البرية (والتي سجل تزايد في أعدادها في بعض المناطق نتيجة لقتل اللواحم بما فيها الثعالب) وإن كان، وهو ما يعلب دورٌ في المحافظة على حيوية الغابة والمزارع على حد سواء. وينافس الثعلب على مصادر الطعام إبن آوى الذهب (Canis aureus syriacus) الذي يعد كذلك من أنشط الحيوانات اللاحمة في البرية اللبنانية، ويتشارك الثعلب وإبن آوى النظام الغذائي بنسبة كبيرة (أظهرت دراسات أنها قد تصل إلى 75%) وإن كانت حمية الثعلب أعم من اللاحم إبن آوى بشمولها على الفواكه والخضار وغيرها.

واللافت أن الثعلب أظهر، في بعض تلك الدراسات التي عملت على مراقبة نشاط النوعين في المناطق المتشاركة، أن الثعلب اقتات أعداداً أكبر من الثديات الصغيرة من حيث الكمية الإجمالية النسبية فيما تجاوز إبن آوى الثعلب في أعداد الثديات الأكبر ومنها الخنازير البرية، وقد يحصل أن يتصادم النوعان في مناطق النشاط ولذلك يعمد الثعلب إلى تحاشي ذلك مغبة أن يكلفه حياته. والأمر ذاته ينطبق على العلاقة التنافسية مع الغرير الأوراسي (Meles meles) المتواجد في البرية اللبنانية والذي قد يقتات أحياناً على صغار الثعالب. ويعد الثعلب من اللواحم النشطة للغاية، إذ يواصل الصيد حتى بعد شبعه ويعمد إلى حفظ وتخزين طرائده تحت أوراق أو في حفرٍ غير عميقة. وهذا ما يجعله عاملاً بدوام كامل لحفظ توازن البرية إذا جاز التعبير.
حيوية لصحة الأماكن الحضرية

على الرغم من حذرها الشديد وحيائها، تعد الثعالب الحمراء أكثر اللواحم وأنواع الثعالب قدرة على التكيف في الأماكن الحضرية وبذلك تشكل مع بوم الحظائر المتكيفة كذلك من الطيور أفضل ناظم لصحة النظم البيئية في المدن والأرياف. وعلى الرغم من التهديد الذي تشكله للدواجن، وهذا أمرٌ يمكن تلافيه مع اعتماد وسائل حماية غير مكلفة، إلا أن دورها وأهميتها يتجاوزان أعباء ذلك بكثير. فالثعالب الحمراء وباعتمادها على الحشرات (الجراد والصراصير واليرقات والديدان..) والقوارض (فئران وجرذان..) بالإضافة إلى التقميم وأكل بقايا الطعام واللحوم والطيور الميتة تسهم في الحفاظ على صحة بيئة الأرياف والمدن وكذلك جودة ووفرة الحقول الزراعية من دون الحاجة إلى استخدام السموم التي لها آثار سلبية جداً على المنتوجات والتربة والمياه وآثار خطيرة على النحل وغيرها من الحشرات النافعة وعلى النباتات والأشجار وبالتالي على صحة المزارع والغابات.

بطاقة هوية

تتخذ الثعالب رفيقاً لمدى الحياة. وتمتد فترة تزاوجها بين منتصف كانون ثاني وآذار ويلعب المناخ دوراً في تحديد ذلك. في لبنان وبلاد الشام تكون الفترة عادة بين كانون ثاني وشباط . فترة الحمل بين 49 إلى 58 يوماً. وقد تحمل أنثى الثعلب بين ثلاثة إلى عشرة أجنة والمعدل الأكثر شيوعاً هو خمسة. يُسمّى صغير الثّعلب الهِجْرِس. وتزن عند الولادة بين 56 و110 غرامات، مغلقة العيون وآذان مطوية ومن دون أسنان. وفي فترة 13 يوماً تفتح عيونها وتعتدل أذنيها وتبدأ أسنانها بالظهور وهي تعتمد أثناء الأسابيع الأربعة الأولى على أمها وخلال عشرة أشهر تكون يكتمل النمو.

لحماية الدواجن

لحماية الدواجن من الثعالب، يفترض إحكام إقفال حظيرة الدواجن بشكل جيد. ويمكن أيضاً اعتماد سور خارجي على ألا يقل عن مترين فالثعالب قادرة على الوثب العالي والتسلق، والالتفات إلى أن يكون عمق السور تحت الأرض ما لا يقل عن 30 سنتم (وهذا يتناسب مع تسلل الغرير أيضاً). والأفضل اعتماد نصب أجهزة استشعار ضوئي ليلية موجهة على محيط الحظيرة، وهذا كفيل بإبعاد جميع الحيوانات الليلية التي تخشى الضوء (والصوت) وهذا ما ثبت نجاحه حتى في مواجهة القطط الكبيرة (النمور والأسود..). كذلك فإن اقتناء كلب في المزرعة أو المنزل يمنع اقتراب الثعالب وغيرها. وقديماً قيل، «لكي لا يموت الديب ولا يفنى الغنم، كان الكلب».

قتلها يهدد النظام البيئي

وثق مؤخراً قتل عدد من الثعالب وبنات آوى في مناطق مختلفة من لبنان، وعلى الرغم من أن قانون الصيد اللبناني يحظر ذلك، فإن استمرار مسلسل القتل العبثي هذا بحق الحيوانات البرية واللاحمة منها على وجه الخصوص سيؤدي إلى اختلال النظم البيئية البرية في لبنان خاصة أن هذه اللواحم هي الأكثر نشاطاً في البرية اللبنانية مع انحسار دور الذئاب الرمادية التي تناقص عددها بشكل كبير والذي بات نشاطها محصوراً بمواقع محددة. فيما تتعرض الضباع المخططة للقتل العبثي بحيث بات يخشى عليها من الانقراض عن البرية اللبنانية علماً أنها تعتمد أكثر في نظامها الغذائي على التقميم. وهو ما يجعل من بنات آوى والثعالب أنشط الأنواع اللاحمة على رأس السلسلة الغذائية في البرية اللبنانية. وبالتالي فإن قتلها والإخلال بأعدادها سوف يخلّ تباعاً بأعداد العناصر- الأنواع في المستويات الأدنى وفق مفهوم Trophic cascades البيئي في فهم توازن السلسلة الغذائية من أعلى إلى أسفل. وهذا يعني اختلال كامل النظم البيئية البرية حيث تنشط هذه اللواحم، مما سيؤدي إلى تزايد أعداد أنواع على أخرى ومن شأن ذلك أن يخلف آثاراً كارثية على صحة هذه النظم واستدامتها وبالتالي على صحة الغابات واستمرارها… وهو بالتالي سيؤثر على جودة التربة والمياه ونوعية ووفرة إنتاج الأراضي الزراعية أي أمننا الغذائي والمائي.

Source: من يقتل الثعلب الأحمر… منظم بيئة المدن والبراري؟

WISHING YOU A WONDERFUL CHRISTMAS AND A REWARDING NEW YEAR 2018

Art brings ‘peace’ to battle-scarred Lebanon districts – Art & Culture – The Jakarta Post

The project, three years in the making, is the brainchild of 34-year-old twins Mohamed and Omar Kabbani.They researched and rejected multiple locations in their native Lebanon before settling on Tripoli.They chose a site spanning the Bab al-Tebbaneh and Jabal Mohsen neighbourhoods, which have fought successive rounds of armed clashes in recent years.”We jumped from one location to another and finally we decided to do it here in Tripoli, specifically in Bab al-Tebbaneh and Jabal Mohsen, an area that has been in conflict,” said Omar Kabbani.”We’re painting the word ‘salam’ across 85 building rooftops over 1.3 kilometers… to convey that people here are peaceful,” he said.”And Lebanon in general, we want peace.”
Source: Art brings ‘peace’ to battle-scarred Lebanon districts – Art & Culture – The Jakarta Post

Beirut’s Art Scene is in the Midst of a Reawakening, Its Movers and Shakers Say

zena-el-khalil-beirut“Economically, the city is suffering,” says Saleh Barakat, the founder of one of Beirut’s best-known galleries. “There is no doubt that the situation in the whole region is not helping. With what’s happening in Syria, Iraq, Libya, and Yemen, in addition to the huge effect of the refugee crisis—no artist can disregard this. But Beirut is a real incubator: we have no other choice except to keep working.”

It is hardly surprising that the majority of younger Lebanese artists are obsessed by the haunting memories of the war, exacerbated by the ongoing turbulence in the region and searching for reconciliation, resolution and understanding of the past. But for them, as many others, Beirut is a fertile palimpsest of submerged memories, live tensions, troubled paradoxes, and eternal hope

Source: Beirut’s Art Scene is in the Midst of a Reawakening, Its Movers and Shakers Say | artnet News

القدس – الأمر شخصي؟

abdalla-of-jordan-churchil

Mr. and Mrs. Winston Churchill at Government House reception on March 28th 1921 in Jerusalem, Palestine. Emir Abdullah of Transjordan and Sir Herbert Samuel on steps at left of Churchill. Front row from left to right:
Colonel Aref Al-Hassan, Colonel Fu’ad Sleem, General Ghaleb Pasha Sha’alan, Mrs. Samuel, Emir Abdullah of Transjordan, Herbert Samuel, Winston Churchill, Clementine Churchill, Wyndham Deedes. Source: Wikipedia.

كتبت اليوم “هاف بوست عربي” مقالا عن مشكلة القدس بعنوان “ديفيد هيرست يكشف كيف خان ترامب ملك الأردن والرئيس الفلسطيني باعترافه بالقدس.. وكيف رد الرجلان الصفعة!”. وبدون انتباه للمغزى أورد المقال نقطة تاريخية مهمة جدا، قد لا ينتبه لها القارئ. فتحت مقطع “الامر شخصي” كشف المقال ان الاردن كانت بلد “تعويض” عن خسارة الجد الاكبر الحسين لارض الحجاز. وبالتالي اسرائيل بلد “قاعدة” متقدمة للنفوذ الغربي في الشرق الاوسط. وهذا كله من أوائل العشرينات من القرن الماضي. ولا نزال حتى الآن في ذات المسلسل.

——
الأمر شخصي

لكنَّ السبب الثالث لاستياء كل من الرئيس الفلسطيني وملك الأردن هو الأكثر إثارة للاهتمام، وفق هيرست، وهو أنَّ الأمر شخصي بالنسبة لهما، وغضبهما حقيقي. فبالنسبة لعباس، خان ترامب عقوداً من العمل على تأسيس دولة فلسطينية.

ولعب عباس دوراً سلبياً في مواجهة توسع إسرائيل، ودفع الثمن يومياً بفرض القانون نيابةً عنها في أراضٍ لن تغادرها أبداً.

وبالنسبة لعبدالله، تعد هذه الخيانة إهانةً لعائلته الهاشمية غير الفلسطينية. ويؤكد هيرست ذلك قائلاً: “اقتنعتُ بهذا بعد محادثةٍ طويلة مع أحد أفراد العائلة الملكية. فلا زال الهاشميون يذكرون الوقت الذي كانوا فيه أوصياء على المواقع الإسلامية المقدسة الثلاثة: مكة، والمدينة، والقدس”.

كان هذا عام 1924، حين ضمّ الحسين بن علي الهاشمي (وهو القائد العربي الذي شن الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين) مدينتي مكة والمدينة لوصايته. وفي السنة نفسها، منحه شعب القدس حق حكم مدينتهم.

لكنَّه لاحقاً في نفس العام خسر مملكة الحجاز لصالح السلطان السعودي عبدالعزيز بن سعود.

والأردن هو كل ما تبقى الآن مما يسمى “الثورة العربية الكبرى” التي تزعمها الجد الأكبر للملك عبدالله.

وتابع هيرست قائلاً: “حين قال محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، لعباس أن ينسى القدس وحق العودة، كان ذلك نوعاً ما تكراراً للتاريخ بالنسبة للهاشميين. إذ إنَّهم لم ينسوا عداءهم مع السعوديين وخسارتهم اثنتين من المدن المقدسة منذ سنواتٍ مضت. ومازالت الضغينة حية في قلوبهم”.

القدس في هذه الحالة ليست إذاً مجرد مشكلة أجنبية في دولةٍ أخرى. ولكن تمثل إلى حدٍ كبير اختباراً لشرعية الهاشميين كحكام لدولتهم نفسها. ويعرف عبد الله من تاريخ عائلته أنَّهم حين يخسرون عنصراً أساسياً في شرعيتهم، يفقدونه للأبد.

المصدر: هافبوست عربي.

—–
عن حرب الجد الاكبر الحسين مع السعودية في العشرينات:
اشتد التوتر بينه وبين ابن سعود، فأقبلت جموع ابن سعود وجيوش حلفائه من الإخوان بقيادة سلطان بن بجاد من نجد وتربة البقوم والخرمة إلى مدينة الطائف، وتفوقوا على جيش الحسين المرابط فيها بعد انضمام خالد بن منصور بن لؤي الهاشمي وتعاونه مع ابن سعود ،واحتلتها. وسرى الذعر إلى مكة، فاتصل بالقنصل البريطاني في جدة الذي أجابه بأن حكومته قررت الحياد. واجتمع بجدة ببعض ذوي الرأي من أهلها ونصحوه بالتخلي عن العرش لأكبر أبنائه علي بن حسين ففعل وذلك لكي يقوم بدعم ابنه من الخارج وهذا ما حصل فعلا فقد ذهب للعقبة وصار يرسل المال لابنه لحرب ابن سعود، كما كان لسادن الكعبة عبد القادر بن محمد الشيبي دور عظيم في تخذيل أهل مكة عنه، واستمالتهم لابن سعود.

وانتقل من مكة إلى جدة سنة 1343 هـ ـ 1924م، فركب البحر إلى البتراء وكانت ولاية ابنه عبد الله. وأقام عدة أشهر ثم أخبره ابنه بأن البريطانيين يرون أن بقاءه في العقبة قد يعرضه لهجمات ابن سعود. ثم وصلت إلى مينائها مدرَّعة بريطانية، فركبها وهو ساخط إلى جزيرة قبرص سنة 1925 م، وأقام فيها ست سنين، ثم مرض فعاد إلى عمّان بصحبة ولديه فيصل وعبد الله، وبقي فيها حتى توفي ودفن في القدس.

المصدر: ويكيبيديا
—-

إكتظاظ تواريخ إغتيالات أبطال من نخب الوطن

*حميد عوّاد

اكتظّت روزنامة الوطن وغصّت بفواجع اغتيال لفيف من صفوة أفذاذه حتى انطبع اليوم الواحد بأكثر من ذكرى أليمة. إغتيال العميد الركن فرنسوا الحاج الذي كمن له وغدر به وبسائقه الرقيب أول خيرالله هدوان (12/12/2007) ممتهنو الإجرام، أضاف إلى “مهر” الشهادة المبذول في سبيل العزّة والإستقلال رصيداً نفيساً.
لقد سجّل هذا الضابط المغوار، خلال خوضه ببسالة فائقة معارك ضارية دفاعاً عن الوطن وحمايةً لأمن أهله، مآثر مشرّفة مضمّخة بدماء التضحية وممهورة بعرابين الوفاء، منها أدارته العالية الكفاءة التي كلّلت بالنجاح عمليات جيشنا الباسل الذي دوّن ملحمة أُسطورية خلال مواجهة شراذم الإرهاب في “نهر البارد”، المصدّرة إلينا من شرقي الحدود.
فيما مهّد سجلّ العميد الركن فرنسوا الحاج إستحقاق خلافة قائد الجيش العماد ميشال سليمان المنذور لتسلّم سدّة الرئاسة، كمن له محترفو الغدر والإجرام بُعيد منزله وفجّروا حقد آمريهم في سيارة مفخّخة، فإختصروا سيرته المجلية و أفجعوا أهله وأبناء بلدته والجيش والوطن بفقدان بطل ميمون، في الذكرى السنوية الثانية لإغتيالهم قائداً مقداماً وخطيباً ملهماً من قادة “ثورة الأرز” شهيد الحرية والعنفوان الوطني “ديك النهار” المدوّي صياحه في ضمائرنا جبران تويني.
شهداء الوطن الأبرار وأبناؤه الشرفاء يستحقون التطويب كقدّيسين لعظمة تضحياتهم وجلل إبائهم ومهابة صبرهم وقوة شكيمتهم وعمق إيمانهم وسُمُوّ تفانيهم.
فوفاءً بِغَيض من فيض عطائهم وجب الإسراع بإعلان مضبطة إتهام عصابات القتل وشبكات الإجرام المترابطة وسوقهم من اوكارهم ومعاقلهم إلى المحكمة الدولية المعدّة خصّيصاً لمحاكمتهم، فيسلم اللبنانيون من شرورهم وينطلقوا بزخم مضطرد في تدعيم ركائز الديمقراطية والسيادة والإستقلال وإكمال ترميم المؤسسات وإصلاح الإدارات وتنظيم القضاء وفصل السلطات في الجمهورية اللبنانية.
لكن للأسف الشديد إن الذين يعيقون ويحبطون مساعي ترسيخ أُسس الدولة ببتر بعض مؤسساتها وتعطيل ممارسة مهام حيوية لبعضها الآخر وإثارة البلبلة والشغب والتهديد على إيقاع قرقعة السلاح، يفتحون الدرب واسعة أمام حملة السلاح غير الشرعي ويؤمنون الغطاء للعمل الإجرامي المنظم الممعن في تصفية .نخب قيادية من الرعيل الإستقلالي المعاصر
لقد درج الفجّار على السلوك الفظّ والوحشيّ: حاور وناور، عِدْ وراوغ، خذ وطالب، قبّح مزايا الآخرين وجمّل عيوبك، تمسكن وابطش، إطلب الرأفة وافجر، تظلّم واظلم، جوّع الناس وخُض معركة إطعامهم، عزّز الأذلاء واقمع الأحرار، إدعم الجهلة واقصِ المثقفين، أطلق السفاحين واسجن المفكرين, إرتكب المنكر وانسبه إلى خصمك، نادِ بالسلام ومارس العنف، اغتصب حقوق الغير وطالب بالإنصاف، تطمّع وتعفّف، كرّس إرادتك قدراً لا مردّ له، إصقل شهوتك للسلطة لتبدو مشتهىً وطنياً وقومياً، أضمر الغلبة وادّعي المساواة، فرّق وسُدْ، قسّم وإدّعِ التوحيد.
يجب أن يدرك المشاكسون أنهم ساهموا بحرمان اللبنانيين من شخصيات فذّة إمتدت إليها يد الغدر وأساؤوا إلى ذكراهم وخانوا أمانيهم، كما حرموهم من نعمة بديهية طال توقهم إليها وهي الإستقرار والطمأنينة، وحرموهم من خيرة أبنائهم الذين يغادرونهم سعياً وراء عيش كريم ومورد رزق، وحرموهم من فورة إقتصادية توفرها لهم توظيفات فائض أسعار النفط وقد ذكرنا بها مع أسف ومرارة العديد من مسؤولي دول الخليج.
ليكن مفهوماً أن لا شرعية ولا مصداقية لأي مطلب يُرفع كحائل يعيق نهضة الوطن وكحبل يلتفّ حول أعناق أبنائه.

حميد عوّاد*: مربوط ب”حبل السُّرّة” إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة
مسيرة تعافيه

عمر الزعني – عالهوب الهوب الهوب

عالهوب الهوب الهوب
والقاضي لابس روب
والحق أخد مجراه
ما عاد في ظلم بنوب
على حقك ما بقا تخاف
صار في حكام نضاف
والابوكاتيه ظراف
ما فيهم واحد جوب
لابسين روبات جداد
ما لبستها الاجداد
ولا شافت هالبلاد
نعمة أحسن من الروب
الحمدالله صار مفهوم
مين حاكم مين محكوم
والابوكاتو معلوم
من الشنطة او من الروب
الخلط ما عاد ينفع
صار في حكام بتسمع
فانوس الحق شعشع
حطوا عا راسو كلوب
الحمدالله صار في امان
صار في ذمة ووجدان
يا ريتنا من زمان
استهدينا على هالروب
فليحيا اللي نشلنا
واحيا لنا املنا
شو كان صار بحالنا
لو ما لبسنا هالروب
——
المصادر:
أعلام الشعر العامي في لبنان للمؤلف د. ميشال خليل جحا.
Flora of Lebanon

فرج حنا – عالنّدا

تخاطر مع فكر وروح جبران تويني

حميد عوّاد*
التفسّخ في الفسيفساء البشرية التي نمت داخل لبنان نتج عن تشعّب وتغلغل جذور البعض خارج “أرضه”، وما زادها تفككاً “فضول” وخروقات الوافدين الذين “طعّموها بزؤانهم”، وتخريب “غارات الغزاة” الذين استباحوا حياض الوطن. كلّفنا الخلل هزّات زعزعت الكيان
وفتناً مأساوية مدمرة خلعت غطاء الدولة عن اللبنانيين فانكشفوا أهدافاً سهلة للشررين التوّاقين إلى تحويل لبنان ميداناً، مجرّداً من مقومات الدولة، مباحاً للمغامرات العسكرية، و مشرّعاً لأطماع و نفوذ الأنظمة الهجينة المتخلفة، لتختطفه رهينة لإبتزاز المكاسب، و تجعله سجناًً لأسر الأحرار و مقبرة جماعية لوأد الفكر الحر.
التنكيل”الخشن” الذي مارسه “الهجّانة الخوارج” نكبنا بالتدمير العمراني والإقتصادي والمؤسساتي وخسارة شهداء وُدَعاء ومقاومين مقدامين تصدّوا للمعتدين. للوحات الجلاء المنصوبة شواهد فوق “نهر الكلب” إضافات وملحقات خلّف آخرها لفيفاً من شهداء “ثورة الأرز” بَانَ، إضافة إلى تورطه، شراكة داخلية “نهضت” لاستكمال مهام تنكيله بشتّى الأساليب والتصاميم الحبلى بالتقيّة. خارج تقويم التقوقع الفئوي، التقويم الوطني المعتمد من حاملي الهوية، ليس “بروتوكولياً” مطبوعة في بطاقة وإنما مدموغة في الوجدان، يغصّ بتواريخ محطات استشهاد. في مثل هذا اليوم (12/12) سنة 2005 اغتيل، غداة “رصد” وصوله من باريس، جبران غسان جبران النائب في مجلس التشريع اللبناني العريق ورئيس مجلس إدارة “النهار” الغرّاء الذي أطلق “ثورة” فكرية من مكاتبه فيها تقارع بالأقلام رصاص وظلم ووحشية الطغاة، حيث احتضن في منابرها صفوة الكتّاب اللبنانيين والعرب المنتفضين ضد تخلّف حكّامهم صوناً لكرامة وحرية وسيادة شعوبهم.
حمل الشهيد جبران حب لبنان في صبغيات دمه ونبضات قلبه وخلجات وجدانه، وسكبه مقالات بليغة في صفحات “النهار”، المنبر المرموق من القراء المتميزي التدقيق والجذاب لنخب رجال الفكر الأفذاذ، وصاغه جوهرة في المنتديات العالمية وبشّر بقيم الحرية والإنفتاح والعدالة والديمقراطية، و شنّ بجرأة لا تضاهى حملات شعواء على هيمنة النظام السوري على لبنان طالت مباشرة اركانه، وانتقد بصرامة بيادقه الذين تواطؤوا معه في ترويع المواطنين و تورطوا في التنكيل بالعاصين عليه، ليتكافؤوا حصصاً مختلسة من أصول وأملاك وموجودات الدولة وأموالاً نُهبت من خزائن مداخيلها ومن الديون العامة المتضخمة الساحقة للبنانيين والكابحة لتقدمهم.
تفتقت “براعم” القريحة القيادية في لبّ جبران فشاء أن يكون قائداً قدوة لشباب وطنه، فانطلق بنشاط لا يستكين يحفّزهم على الإنخراط الفاعل في الحياة الوطنية لإطلاق ورشة إصلاح وضخّ النشاط المغذي وكسح مصادر الفساد وحثّهم عل تشكيل “حكومة ظل”، ولاقاهم في المنتديات وخصّهم ب”ملحق الشباب” في “النهار” وساهم في دفع مسيرة نضالهم في زمن القمع حتى نُضج “ثورة الأرز”.
حتى “الصوت يوّدّي” أبعد، أطلقهُ جبران عالياً وصريحاً بأبلغ تعبير، وقوّى “بثّ” “النهار” باستضافة كتاب متنورين وحمل “ديكه” معه إلى منابر “ثورة الأرز”.
إلتزم جبران مع نظرائه من قادة الفكر حماية مميزات كيان لبنان المنبثق من تاريخ عريق اختبر تلقّح حضارات غنية والمنطلق تحليقاً في أجواء العالم المتجدد التطور والإبتكار والمنكبّ على ابتداع مزيد من السبل لتعزيز الكرامة الإنسانية وتنمية حقوق الإنسان. هذا الطموح يقتضي دائماً رفع شأن لبنان فوق منال القوى الغاشمة المتعطشة لسفك دم الأحرار ظنّاً أنّ الإبادة الجسدية كافية لمحو “وباء” حرية الفكر الخلّاق وزهق عنفوان النفوس المتوهجة الاتقاد.
عقول المجرمين مشحونة بغرائز القتل وعاجزة عن فهم لغة الحوار. إزاء لذع “اللهب الفكري” الذي قذفه بهم جبران، وفشلهم في مقارعته بالحجة، عمدوا إلى القتل ليشفوا غليلهم، فمزقوا جسده أشلاء، لكنهم ما محوا كلماته ولا ألغوا فكره ولا طمسوا منجزاته.
“شُطب” اسم الشهيد جبران تويني من لائحة “المرشحين” للإغتيال ليكتب بأحرف من ذهب في قائمة شرف لباذلي أسمى التضحيات في سبيل عزة لبنان، دُوّنت في سجلّ تاريخه و حُفظت في ذاكرة الأجيال تخليداً لعطائه و تفانيه.

حميد عوّاد*: مربوط ب”حبل السُّرّة” إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه
https://twitter.com/AouadHamid/media
http://hamidaouad.blogspot.com/
Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

The Origins of the Continent’s Name – Africa

Some historians postulate that the name Africa was coined from the Phoenician word ‘afar,’ which means dust. It is difficult to tell whether dust could be attributed to the desert pervading the northern part of Africa. Phoenicians were the early inhabitants of the present-day Lebanon, Syria and Israel. Their highly enterprising demeanour could have led them to interact with the people of northern Africa. It is also hypothesized that the name could be a derivative of Phoenician words ‘friqi’ or ‘pharika’…

Source: The Origins of the Continent’s Name – Africa