المؤرخ السينمائي أشرف غريب “يحطم الأساطير” المحيطة بالممثلين اليهود في مصر – BBC Arabic

ذكر المؤرخ السينيمائي المصري في كتابه الجديد “الممثلون اليهود في مصر” نبذة عن الفنان اللبناني الأصل عمر الشريف، قال فيها “ومن بين المعتقدات الشائعة التي يفندها الكتاب ما شاع في مصر والعالم العربي عن يهودية النجم الشهير عمر الشريف. ويكشف خطأ هذا الاعتقاد ويؤكد أنه كان كاثوليكيا مارونيا، وتحول إلى الإسلام في بدايات الخمسينيات عند اقترانه بالممثلة المعروفة فاتن حمامة، ما أغضب والده وأصابه بمرض السكري.

Source: BBC Arabic
More on Omar Sharif.

Shahrazad by Lebanese Philharmonic Orchestra – Conductor Lubnan Baalbaki

هادي وملحم… وثالثهما «التنشيد» البعلبكي

كتبت زكية الديراني في جريدة الاخبار

رغم اختفاء بعض العادات والتقاليد في الحياة البعلبكية، إلا أنه لا يزال للزفاف رهجة لم تخفّ وطأتها. عادات مميزة تجري حصراً في يوم الزفاف، وتختلف من منطقة لأخرى وفقاً لكل عائلة.قد يستمرّ الزفاف البقاعي لأسبوع كامل، تتخلّله العديد من الأنشطة، من تحضير «الكبّة» وإحضار بدلة العريس من منزل العروس، إلى «ليلة الحِنّة» التي تعدّ الأجمل بين الليالي. تتضمّن هذه السهرة خطوات خاصة، أهمّها «التنشيد» الذي يتزامن مع وضع الحنّة على أصابع يدي العريس والعروس. «التنشيد» هو عبارة عن مواويل قديمة بكلمات صعبة نوعاً ما، يردّدها أحد أفراد العائلة للغزل بالعروسين.

على هذا المنوال، نشر المغني هادي خليل فيديو له يجمعه بزميله ملحم زين. تبارى الثنائي على «التنشيد» البعلبكي، من دون أن تتضح المناسبة التي جمعتهما. راح كلّ منهما يردّ على الآخر بموّال، وسط موسيقى خفيفة. افتتح هادي المنافسة قائلاً «مسّيك بالخير يلّلي ما حدا مسّاك، بعدك على العهد والله غيرنا نسّاك، ولو قطعوني بحدّ السيف ما بنساك، عشرة قديمة ومتخاوي أنا وياك». ليترفع لاحقاً صوت ملحم الجبلي: «مسيك بالخير يللي من الحرير لابس، تمّك ملبّس وجوّاتو عسل كابس، ليش يا منيتي من يمّنا عابس، بيضحلك الورد لو كان الورق يابس». حفلة «تنشيد» بقاعية تُعيد إلى الذاكرة أجمل اللحظات التي يشهدها العروسان، ويذرفان الدموع تأثراً بالكلمات التي تعبّر عن الحبّ.

Source: هادي وملحم… وثالثهما «التنشيد» البعلبكي | الأخبار

شهداء الوطن: ما إن فارقوا الأرض حتى تغلغلوا في الوجدان

تشغل البال هموم الوطن المتناسخة ويقيم في وجداننا أطياف شهدائه الأبرار نضمّها بحنان فتذخّر بإستمرار توقنا للدفاع عن حريّتنا وسيادتنا وإستقلالنا وعزّتنا. حماية القضايا الوطنية الكبرى تجشّم بذل أرواح عزيزة فقدانُها مضنٍ لكن حضور أطيافها لا يبارح الوجدان. الموت ليس معبراً إلزامياً إلى الحياة إلاّ إستثنائيّاً حين يبني جسراً أو يحفر نفقاً ينفذ إلى حياة وطنية حرّة. لكن لا يسترخصنّ أحد الحياة ويروّجنّ الموت كنمط وجود وأداة تهويل ليستعبد الناس ويثبّت سلطانه. مراودة ومناجاة أرواح أحبّائنا، فداة كرامتنا ومجد الوطن من انتهاكات وكيد الطامعين والحاسدين، تجذب أوتار مشاعرنا وتشوّقنا للإحتفال بذكراهم. مرتبة الشهادة تتبوأ ذروة الوقار والإكرام في ضمير الأمّة ويستوي فيها كلّ الشهداء سواسية. إحياء ذكريات استشهاد شخصيات بارزة لعبت أدواراً مفصلية في حياة الوطن لا يعني إغفالاً يكسف توهّج تضحيات أشقّائهم بل يرمز إلى جلال تفانيهم أجمعين. عيد العشق (14 شباط) سنة 2005 اشرأب شغف التوحّش من أقبية الإجرام استجابة لإصدار أمر اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. و ما ضاهى عصف الإنفجار الآثم إلاّ غضب اللبنانيين الذين إنطلقوا في مسيرة “ثورة الأرز” لرفع نير الظلم عن كاهلهم وقذف جحافله خارج الحدود. لقد أحبّوه وقدّروه لريع خدماته البارّة تجاه وطنه وشعبه فيما ترصّده وكمن له ولمشروع إنهاض الوطن الحاقدون الحاسدون المستبدّون. غمر الرفيق بعطفه وعنايته وسخائه الناس، فإستحقّ محبّتهم وثقتهم وكسب حظوة عند ربّه. بذل جهوداً خارقة وحقّق نجاحاً باهراً فشمخ بإنجازاته وتواضع بعلاقاته. إكتشف لذّة عارمة بزرع البذار الطيّبة فكان الإنتاج خصيباً وحصاد غلّال الخير وفيراً. محبّته لوطنه وسعيه الدؤوب لإحلال السلام فيه ولإشباع طموح طلاّب العلم من أبنائه تلاقحت بمتعة إنجاز المشاريع العمرانية فإختلجت في وجدان رفيق الحريري نشوة تحقيق حلم إعادة بناء لبنان بشراً وحجراً ومؤسسات. كرّس الرئيس الشهيد طاقاته وإمكاناته وعلاقاته لإحياء صيغة ودور لبنان كدولة سيدة حرة مستقلة وحاضرة عمرانية رائعة تليق بعزة وطموح أبنائها فكان فرحه عظيماً بتحقيق مراحل متتابعة من الأحلام واقعاً. بإغتياله و كوكبة شهداء “ثورة الأرز” معه أراد الطغاة الإنقضاض على عصب الإباء و تثبيط عزائم الأحرار وتفكيك جسرهم البشري المكين. إستلّ الجلاّدون سيف البطش ليشهد من تسوّل له نفسه التمرد كيف “تُقطف” رؤوس المتمردين والعاصين عليهم. لكن حمم غضب الحريصين على الوطن ومحبّي الشهيد جمدت الدم في عروق السيّافين. إذ أنّ التلاصق المتعدّد الأطياف المترامي الأطراف شكّل جسر الخلاص الذي تنكّب الوطن وإنتشله من براثن وأنياب الوحوش ليعيد اليه منابع الحرية والعزة المغتصبة بعد معاناة اختناق، وليطبّق سيادة الدستور والقوانين بعد طول تشويه وليقوّم سياق العدالة الشاملة بعد حرفها عن مسارها. ذهول وارتباك ألمّا بقطّاع الرؤوس أمام مهابة موكب الإستقلال الوطني الحاشد الذي إنطلق في 14 آذار. فهو مكمّل لصورة قوافل الشهداء التي افتدتنا في محطّات النضال الوطني عبر تاريخنا الحافل بإنجازات عظيمة داهمتها كبوات شوّهت رونقها. مؤسف حدوث إنتكاسات بعد جسامة التضحيات النفيسة المبذولة لبناء الدولة بسبب تألب “حرّاس ثورة” هبطت بكلّ “تجهيزاتها” على لبنان والمنطقة لتقيم دويلة قارضة لسلطات الدولة ويبدأ تضييق الحصارعلى حريّة التفكير والرأي واستهلاك الأرواح من خلال “جلاميد نظريّات” دفقتها علينا “قرائح خبراء” الثورة “الميمونة” فصادرت إرادة أنصارها وخدّرت أذهانهم وأزهقت كلّ اعتراض. هذا النهج الإستبدادي الجامح نحو التحكّم بكلّ أوجه الحياة الوطنيّة تجاوز نطاق الأتباع ليشمل “حلفاء” سِيقوا بالترهيب والترغيب والكيد وخلل التوازن وتلبّد الضباب حول الصواب ليشكّلوا غطاءً يموّه الطابع الفئويّ ثمّ ليستكمل حلقات الهيمنة بمحاولة فرض طقوسه على كلّ أبناء الوطن. لقد بلغ هذا الإنتهاك حداً خطيراً بات يهدد الكيان ويمهّد للغور بالوطن من جديد في غياهب عهد الطغيان الذي جدّد معه “أركان الثورة” عقد الشراكة العضويّة. معمودية الشهادة وتشابك مشاعر العزّة والحرص على نقاوة وتجلّي صيغة لبنان الحضارية يحتّم جدْل عزائم وجهود المؤمنين بتميّز وريادة هذا الوطن. اللبنانيّون المتنوّرون متيقّظون للمكائد التي تحاك لإغتيال وطنهم و للإنقضاض على إنجازات القوى السيادية وإغتصاب ودائع قافلة شهداء الإستقلال المنتشل من براثن الوحوش. لذا حفاظاً على تراثنا العريق المجبول بإكسير التضحيات والمضمّخ بالعزة و الكرامة والحرية وتحفيزاً لإزدهار مستقبلنا وأمانةً لتطلعاتنا ووفاءً لتوصيات شهدائنا الأبرار، لنشبك السواعد ونقف صفاً واحداً وسدا منيعاً لإسقاط تعديات الردة الرجعية ولنواكب مسار المحكمة الدولية للقبض على رؤوس شبكة الإجرام لننعم بالأمان. لنستلهم مناقب وخصال الشهداء النبيلة لننقّي ضمائرنا، ولنستمدّ عوامل القوة وأسرار النجاح من مزاياهم ونقتدي بمبادراتهم الناجحة وأعمالهم الخيّرة. حقق رفيق الحريري إنجازات عظيمة ونجاحاً باهراً في حياته فاستحق التقدير وربح قلوب الناس. أما في استشهاده فحقق أروع وأثمن الإنجازات وهي إنبعاث الوحدة الوطنية في سبيل خلاص الوطن. أليس بإنجاز جليل كهذا يدخل العظماء التاريخ ويُخلّدوا؟

حميد عوّاد: مربوط ب”حبل السُّرّة” إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه*

ميرا – هديي لرفيق عمري

To my soul mate

بهديك هديي حلوي
هديي حلوي بهديك

بهديك قلبي وروحي
وسنين عمري بفديك

انت الغالي عاقلبي
وهدية اغلى منك ما في
وانت يا رفيق عمري هديي

______
المصادر:
Flora of Lebanon

Ya Hobbi Li Ghab – Andre Soueid with the Lebanese Oriental Orchestra

Lebanese Oriental Orchestra

مقاهي بيروت القديمة: العزّ للعجمي… والمعسَّل شنق حالو

كتب في الاخبار لؤي فلحة

وهو يبدو اليوم أشبه ما يكون بدار للعجزة بسبب الحضور الطاغي لكبار السنّ فيه. وتعود علاقة هؤلاء بالمقهى، وبعضهم تجاوز الثمانين، إلى عشرات السنوات، بعدما تحوّلت زيارته طقساً يومياً بالنسبة إلى بعضهم. والأمر عينه ينطبق على مقهى إيليا سيمونيدس قبالة مدخل شارع مار الياس. يروي بسام كلثوم، الذي يعمل في المقهى منذ 25 عاماً، أن المعلم إيليا ذا الأصول اليونانية افتتح المقهى قبل 50 عاماً، وتوفي قبل سنوات. ويجزم بأن «سيمونيدس» من المقاهي الشعبية القليلة التي كانت تسمح بالاختلاط، «وحتى اليوم لا تزال بعض السيدات يأتين لزيارتنا». يحنّ كلثوم إلى الزمن الجميل عندما كان يستقبل وزراء وقضاة وشخصيات بارزة.

عام 1998 أعاد محمد سعيدون افتتاح مقهى عبد الحفيظ العانوتي العريق في منطقة عائشة بكار، وسمّاه «مقهى المستقبل» تقرّباً من الرئيس رفيق الحريري. حافظ سعيدون على الطراز القديم للمقهى، وزيّنه بصور قديمة لأجداده. «أعجبت الفكرة سكان المنطقة، فصار كل منهم يحضر صورة أبيه أو جده». اليوم، جدران المقهى أشبه بمعرض توثيقي لتاريخ بيروت، إذ تزينها أكثر من 300 صورة لشخصيات بيروتية مشهورة ومغمورة.

لإبراهيم الخراط، أحد قدامى رواد «مقهى قليلات»، ذكريات لا تنضب عن «الزمن الجميل» للمقاهي البيروتية، إذ إن «القهوة كانت المكان الذي يفد إليه زعماء الأحياء والقبضايات لحل خلافاتهم. فإذا حلّ الخلاف شرب المتخاصمون قهوة الصلحة، أما إذا احتدّت المشكلة وتفاقم الخلاف، فكان صاحب القهوة غالباً يدفع الثمن بتكسير الطاولات والكراسي».

وأطرف ما يرويه الخراط، يعود إلى السبعينيات، عندما جاءت فرقة سيرك أجنبية لإقامة عروض في المدينة الرياضية. «يومها هرب أسد ضخم من أحد الأقفاص. وفيما كنت مع أصدقاء في المقهى، فوجئنا بالأسد الهارب يقف قبالة الباب. يومها عمّ الذعر في القهوة وبدأ الزبائن بالقفز فوق الطاولات متسابقين للهرب من الباب الخلفي. غير أن الأسد لم يعبّرنا، إذ وقف يتفرج علينا قبل أن يغادر بهدوء»!

Source: مقاهي بيروت القديمة: العزّ للعجمي… والمعسَّل شنق حالو! | الأخبار